بحث هذه المدونة الإلكترونية

العلاقة بين الدين و التقدم الحضاري

في هذا المقال شرح مبسط جداً لمفهوم السببية، ولكنه تبسيط مخل! أعمل على مقال عن السببية، وحين أنتهي منه سأضع رابطاً له.

Pyramids at Gizah.jpg
الأهرام المصرية بالجيزة[١]

نبدأ بسؤال في منتهى الأهمية و هو: هل هناك علاقة سببية أو شرطية بين الدين و التقدم الحضاري؟

والعلاقة السببية تتميز بشيئين أولهما هو ارتباط الحدوث والثاني هو التتابع الزمني. بمعنى أن السبب والمُسَبَّب يرتبط وجود أحدهما بالآخر ارتباطاً قوياً من الناحية الإحصائية، أو بمعنى آخر أن وجود السبب يستتبعه احتمال عالٍ لوجود المُسَبَّب، ووجود المُسَبَّب يستتبعه احتمال عالٍ لوجود السبب (وفي حالة السبب الوحيد فإن وجود المُسَبَّب يستلزم بالضرورة وجود السبب). والتتابع الزمني يعني أن السبب دائماً ما يسبق المُسَبَّب، والعكس غير ممكن. أي أننا لو فرضنا أن الحدث (ح) ينتج من السبب (س)، فإن (س) لا بد أن يسبق زمنياً حدوث (ح)، وحدوث (س) يعني أن احتمال حدوث (ح) كبير، وحدوث (ح) يعني أن احتمال أن (س) قد حدث بالفعل كبير، وإذا كان (س) هو السبب الوحيد للحدث (ح) فإن حدوث (س) يعني أن احتمال حدوث (ح) كبير، وحدوث (ح) يعني حتمية أن (س) قد حدث بالفعل.

The Parthenon in Athens.jpg
معبد البارثينون الإغريقي[٢]

أما في العلاقة الشرطية، فوجود الشرط لازم لوجود المشروط وليس سبباً في وجوده. بمعنى أن وجود الشرط قد يصاحبه وجود المشروط أو لا يصاحبه، لكن وجود المشروط يستلزم بالضرورة وجود الشرط. أي أننا لو فرضنا أن (ش) شرط لحدوث (ح)، فإن حدوث (ح) يعني وجود (ش) بالضرورة، بينما وجود (ش) في حد ذاته لا يعطي أي معلومات عن احتمالية حدوث (ح) من عدمه.

فإذا كانت العلاقة بين الدين والتقدم الحضاري علاقة سببية لكان وجود الدين و التدين في أي مجتمع مصحوباً باحتمال كبير لوجود التقدم الحضاري، ولكان وجود التقدم الحضاري يستلزم وجوداً للدين والتدين سابقاً على التقدم الحضاري. وإن كانت العلاقة شرطية لكان وجود التقدم الحضاري غير ممكن على الإطلاق من دون وجود الدين. والحقيقة أنه لا توجد هذه العلاقة ولا تلك، ولنا في التاريخ البشري أمثلة عديدة من أقدم عصور البشرية إلى أحدثها تؤكد أن الدين والتدين ليسا من أسباب التقدم الحضاري ولا هما شرطاً له.

Flickr - …trialsanderrors - The Colosseum, Rome, Italy, ca. 1896.jpg
الكولوسيوم الروماني[٣]

لك أن تتخيل مثلاً الإنسان البدائي الذي اخترع العجلة أو طوَّع النار للطهي وصناعة مواد البناء، هل كانت هذه الإنجازات الحضارية (مقارنة بزمنها بالطبع) مرتبطة بأي شكل بالدين أو التدين؟ وفي الحضارة المعاصرة، فإننا نجد تقدماً حضارياً في بلاد يقل فيها الاهتمام بالدين بدرجة كبيرة كدول اسكندنافيا، وتخلفاً حضارياً عميقاً في بلاد أخرى يبدو أنها تعطي الدين أهمية كبيرة مثل موريتانيا والصومال وأفغانستان.

لكن مما لا شك فيه أن الحضارة طُوِّعت لخدمة الدين على مر العصور، ويبدو أن أهم الإنجازات الحضارية التي طوِّعت لخدمة الدين العمارة والفلك، فنجد في العديد من الحضارات القديمة والحديثة مباني ضخمة و مهيبة بنيت لأغراض دينية، ونجد التقدم في حساب الأوقات والأزمان فلكياً طُوِّع لحساب المناسبات الدينية، وارتبطت حركات الأجرام السماوية ببعض الديانات القديمة. والمثير للاهتمام في هذا كله أن الإنسان يبدو أنه لم يطوِّر شيئاً أو يبتكره فقط لخدمة الدين، وإنما كان يستخدم حضارته البشرية لخدمة الدين، وحتى ما يبدو من التطور خادماً للدين وحده كالتحنيط عند قدماء المصريين لا نعلم عنه الكثير ولا نعلم أصل هذا العلم وكيف نشأ وهل نشأ أولاً ثم طوِّع لخدمة الدين أم أنه نشأ أصلاً لخدمة الدين.

Zoomorphic Capital (4679068036).jpg
جرفين أسطوري فارسي في مدينية برسبوليس[٤]

ولطالما سمعت من بعض الأصدقاء أن الدين والتدين يرتقيان بالسلوك الإنساني مما ينتج عنه ازدهار في الحضارة. وأؤكد هنا أن الدين لم يزل في نظري ونظرهم أيضاً لا سبباً ولا شرطاً للحضارة، وإنما يعتبرونه من العوامل المساعدة للارتقاء بالحضارة البشرية. ولهم أوجه بعض أسئلة علها تزيل هذا الالتباس من عقولهم. هل كانت إمبراطورية المغول التي شملت معظم قارة آسيا و جزءاً من قارة أوروبا مبنية على الدين؟ هل أثر الدين على التقدم الحضاري للإمبراطورية اليونانية أيام الإسكندر الأكبر الذي قاد جيشه فاتحاً العديد من البلاد بهدف استرجاع كرامة اليونان؟ هل أثر الدين على التقدم الحضاري للدولة الرومانية أيام فتوحات يوليوس قيصر؟ وماذا حدث لتلك الدولة حضارياً بعد أن حاول أن يصير ديكتاتوراً مؤلهاً؟

New Delhi Temple.jpg
معبد هندي بمدينة نيو دلهي[٥]

وفي الحضارة الحديثة، هل تجد هناك أي ارتباط بين تدين العالِم وعلمه؟ أنا شخصياً أعرف العديد من العلماء من أديان مختلفة، ومنهم المتدين وغير المتدين، ومنهم من يؤمن بوجود إله ومنهم الملحد، ومنهم من هو على خُلُق ومنهم من في خلقه آفة، ولم أجد ارتباطاً على الإطلاق بين درجة التدين ومقدار العلم أو بين دين ما والرغبة في اكتشاف الجديد وسبر أغوار المجهول، أو بين الخُلُق وبين القدرة على الابتكار والتطوير.

فمن أين يأتي وهم ارتباط التقدم بالدين والتدين إذاً؟ لا أظن أن هذا الارتباط قائم إلا في عقول بعض أصدقائي من المسلمين تحديداً، وأقول البعض و ليس الكل. ولست أعرف علماء من كل أديان الأرض كي أدعي أن هذه قاعدة مطلقة، ولكن هذه ملاحظتي الشخصية وليست تعميماً مطلقاً. والحقيقة لا أدري لماذا عندما أقرر أنه لا علاقة بين التدين و التقدم الحضاري أجد من أصدقائي المسلمين دون غيرهم من ينبري دفاعاً عن أهمية الدين في حياة البشر، ولم أدَّعِ أبداً أن الدين ليس مهماً ولم أدْعُ لترك الدين، و إنما أؤمن أن الدين علاقة بين الإنسان وربه لا دخل لها بقدرة الإنسان على التعلم والتفكير والابتكار والتطوير.

The Fugong Temple Wooden Pagoda.jpg
باجودا (برج) معبد فوجونج بالصين[٦]

فإن كان هناك في الإسلام ما يربط الدين ربطاً وثيقاً بالتحضر فأخبروني به عافاكم الله، فلست أعلم في المسيحية أو اليهودية له مثيلاً وأنا أدين بإحداهما ودارس جيّد للأخرى، وفسروا لي كيف أن بلاداً تدَّعي التمسك بالإسلام وتطبيق شرعه هي نماذج التخلف الحضاري والهمجية في عالمنا. إن كان ارتباط التدين بالتقدم الحضاري أمراً غير قاصر على الإسلام، فهناك العديد من الأمثلة التي تنفي ذلك نفياً باتاً، وإن كان قاصراً على الإسلام فأخبروني وفسروا لي الواقع الذي يؤكد لنا أن بلاداً مسلمة مثل تركيا وإندونيسيا لا ينصب همها على الدين هي نماذج للتقدم الحضاري، بينما بلاد أخرى مسلمة تدعي أن الدين شغلها الشاغل هي نماذج للتخلف الحضاري العميق، وأرجو ألا يقول منكم قائل أن نماذج التخلف لا تطبق الإسلام الصحيح، فما هو في نظرك غير صحيح يحتل أعلى مراتب الصحة في نظر هؤلاء، فإما أن نفصل علاقة الدين بالتقدم مطلقاً كسبب أو شرط و إما أن نقبل بهذا النموذج من الفشل الحضاري دليلاً على انتفاء العلاقة بين التدين والتقدم الحضاري.

أسوق مثالاً آخر يدلل على وجهة نظري. في هذا الرابط سوف تجد قائمة بالعلماء الملحدين الذين أسهموا بالعديد من الإنجازات والاكتشافات والنظريات التي ساعدت على تقدم البشرية. هؤلاء قوم ملحدون لا يؤمنون أساساً بوجود الله، ولم يعقهم ذلك عن تحقيق التقدم العلمي الحضاري، ومنهم العديدون من الحاصلين على جائزة نوبل. وليس هذا في مجال العلم وحسب، بل في مختلف المجالات، وهذا الرابط يعدد خمسين من الملحدين المشهورين في الفلسفة والفنون والموسيقى والرياضيات والعلوم والاقتصاد.

Hubble 01.jpg
مقراب هابل الفضائي[٧]

يصعب علي جداً بعد ذلك كله أن أقتنع أن الدين أو التدين مرتبطان بالتقدم الحضاري بعلاقة سببية أو شرطية. و لا أرى في ذلك عيباً ولا سباباً في الإسلام ولا في أي دين آخر، وإنما أرى فيه رؤية منطقية غير متحيزة للواقع، ولا أدري لماذا يصر البعض على ربط التدين بالتقدم الحضاري كسبب أو شرط، ولا أدري لماذا يغضبون ويُستَفَزون بشدة عندما أؤكد أن الدين لا علاقة له بالتقدم الحضاري إلا في عقولهم فقط.

يا سادة يا كرام يا أولي الألباب، الحضارات قامت منذ فجر التاريخ بدون وجود الإسلام ولا غيره من الأديان، وقامت في ظل وجود أديان وثنية انقرضت من على وجه الأرض، وكذلك قامت الحضارة في وجود المسيحية والإسلام وتدهورت الحضارة وعم التخلف في وجود المسيحية والإسلام، وكذلك الحال بالنسبة للأديان الأخرى على وجه الأرض في يومنا هذا. لن يدفعكم للتقدم الاستمساك بعرى الدين الوثقى ولا تطبيق شرع الله في الأرض، ولكن سيدفعكم وينفعكم النظام والعمل والاجتهاد والمثابرة. هذه هي مقومات الحضارة وأسبابها وليس الدين، وإن لم تعوا هذا سريعاً فسيتقدم العالم تاركاً إياكم خلفه تحاولون تحقيق الحضارة بالتدين. تدينوا كيفما شئتم ودينوا بأي دين شئتم، لكن اعلموا أن هذا لا علاقة له البتة بالتقدم الحضاري.

من له أذنان للسمع فليسمع


نسب المصنفات

باستثناء المصنفات المنسوبة فيما يلي، يستحق القراءة بواسطة رفيق ميخائيل مرخص بموجب رخصة المشاع الإبداعي نَسب المُصنَّف - غير تجاري - الترخيص بالمثل 4.0 دوليرخصة المشاع الابداعي.

  1. الأهرام المصرية بالجيزة: موسوعة الإنترنت ويكيبيديا
  2. معبد البارثينون: موسوعة الإنترنت ويكيبيديا
  3. الكولوسيوم الروماني: موسوعة الإنترنت ويكيبيديا
  4. جرفين فارسي: موسوعة الإنترنت ويكيبيديا
  5. معبد هندي: موسوعة الإنترنت ويكيبيديا
  6. باجودا صيني: موسوعة الإنترنت ويكيبيديا
  7. مقراب هابل: موسوعة الإنترنت ويكيبيديا

الخمر في المسيحية

هذا المقال هو أحد مجموعة من المقالات عن بعض المفاهيم في المسيحية. ستجد في هذا الرابط قائمة بالمقالات المتاحة.

الاعتقاد الشائع عند بعض الإخوة المسلمين أن الخمر مباحة في المسيحية، و عليه فإنه لا بأس على المسيحي أن يشرب الخمر حتى الثمالة أو أن يدمن الخمر، و ربما كانت هذه الفكرة نابعة أساساً من المنهج الإسلامي في التعامل مع الخمر و هو ”ما كان كثيره مسكر فقليله حرام“، و قد حُرِّم على المسلم أن يتعامل مع الخمر بأي شكل من الأشكال، و بالتالي ينظر العديد من المسلمين إلى المسيحيين نظرة دونية عندما تُذكَر الخمر و يظنون أن من يشرب منها القليل لا بد و أن ينتهي بإدمانها أو بتدمير صحته بسبب تليف الكبد الناتج من فرط شرب الخمر. و الواقع أن هناك عدة مفاهيم لا بد أن تُصَحَّح في هذا المجال.

جاء في سورة المائدة في الآية ٩٠ و ٩١:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ‌ وَالْمَيْسِرُ‌ وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِ‌جْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ. إِنَّمَا يُرِ‌يدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ‌ وَالْمَيْسِرِ‌ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ‌ اللَّـهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ.

و جاء في سنن أبي داود في كتاب الأشربة حديث رقم ٣٦٧٤:

حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا وَكِيعُ بْنُ الْجَرَّاحِ عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ عُمَرَ عَنْ أَبِي عَلْقَمَةَ مَوْلَاهُمْ وَعَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْغَافِقِيِّ أَنَّهُمَا سَمِعَا ابْنَ عُمَرَ يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: {لَعَنَ اللَّهُ الْخَمْرَ وَشَارِبَهَا وَسَاقِيَهَا وَبَائِعَهَا وَمُبْتَاعَهَا وَعَاصِرَهَا وَمُعْتَصِرَهَا وَحَامِلَهَا وَالْمَحْمُولَةَ إِلَيْهِ}

و جاء في مسند أحمد في مسند المكثرين من الصحابة حديث ٥٦٨٣:

حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنَا فُلَيْحٌ عَنْ سَعِيدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ وَائِلٍ الْأَنْصَارِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَال:َ {لَعَنَ اللَّهُ الْخَمْرَ وَلَعَنَ شَارِبَهَا وَسَاقِيَهَا وَعَاصِرَهَا وَمُعْتَصِرَهَا وَبَائِعَهَا وَمُبْتَاعَهَا وَحَامِلَهَا وَالْمَحْمُولَةَ إِلَيْهِ وَآكِلَ ثَمَنِهَا}

و سأتحدث في هذا المقال في النقاط التالية:


الحرام في المسيحية

في قاموس ’مقاييس اللغة‘، الحاء و الراء و الميم أصل واحد و هو المنع و التشديد، و الحرام هو عكس الحلال و هو المباح فعله. و قد ذكر فعل ’حَرَّمَ‘ في الكتاب المقدس في عدة مواضع في العهد القديم و لم يذكر و لا مرة واحدة في العهد الجديد، و في كل مواضع ذكره في العهد القديم نجد أن الترجمة الإنجليزية له هي ‘utterly destroy’، و تعني التدمير الكامل، و سياق الكلام لا يعطيها معنى آخر. و هذه هي مواضع ذكره في العهد القديم:

وَأَمْسَكَ أَجَاجَ مَلِكَ عَمَالِيقَ حَيًّا، وَحَرَّمَ جَمِيعَ ٱلشَّعْبِ بِحَدِّ ٱلسَّيْفِ. (١ صم ١٥ : ٨)

وَأَرْسَلَكَ ٱلرَّبُّ فِي طَرِيقٍ وَقَالَ: ٱذْهَبْ وَحَرِّمِ ٱلْخُطَاةَ عَمَالِيقَ وَحَارِبْهُمْ حَتَّى يَفْنَوْا (١ صم ١٥ : ١٨)

وَذَهَبَ يَهُوذَا مَعَ شِمْعُونَ أَخِيهِ وَضَرَبُوا ٱلْكَنْعَانِيِّينَ سُكَّانَ صَفَاةَ وَحَرَّمُوهَا، وَدَعَوْا ٱسْمَ ٱلْمَدِينَةِ «حُرْمَةَ». (قض ١ : ١٧)

فَسَمِعَ ٱلرَّبُّ لِقَوْلِ إِسْرَائِيلَ، وَدَفَعَ ٱلْكَنْعَانِيِّينَ، فَحَرَّمُوهُمْ وَمُدُنَهُمْ. فَدُعِيَ ٱسْمُ ٱلْمَكَانِ «حُرْمَةَ». (عد ٢١ : ٣)

وَيَشُوعُ لَمْ يَرُدَّ يَدَهُ ٱلَّتِي مَدَّهَا بِٱلْمِزْرَاقِ حَتَّى حَرَّمَ جَمِيعَ سُكَّانِ عَايٍ. (يش ٨ : ٢٦)

«اِصْعَدْ عَلَى أَرْضِ مِرَاثَايِمَ. عَلَيْهَا وَعَلَى سُكَّانِ فَقُودَ. ٱخْرِبْ وَحَرِّمْ وَرَاءَهُمْ، يَقُولُ ٱلرَّبُّ، وَٱفْعَلْ حَسَبَ كُلِّ مَا أَمَرْتُكَ بِهِ. (أر ٥٠ : ٢١)

وَأَخَذُوهَا فِي ذَلِكَ ٱلْيَوْمِ وَضَرَبُوهَا بِحَدِّ ٱلسَّيْفِ، وَحَرَّمَ كُلَّ نَفْسٍ بِهَا فِي ذَلِكَ ٱلْيَوْمِ حَسَبَ كُلِّ مَا فَعَلَ بِلَخِيشَ. (يش ١٠ : ٣٥)

و كان تحريم (بمعنى منع) الأشياء في العهد القديم يُعطَى كأمر مباشر من الله بالنهي عن تلك الأشياء أو أمر مباشر بفعل شيء محدد و عليه تكون مخالفته عصياناً لله، فنجد مثلاً في سفر اللاويين في الإصحاح الحادي عشر تحديداً للبهائم و الأسماك و الطيور و الدواب النجسة بصفاتها أو أسمائها أو كليهما. أما في العهد الجديد فنجد مفهوماً مختلفاً للنظر إلى الطعام و الشراب و إلى المادة عموماً من ملابس و زينة و مال و مسكن و غيرها، و هي تتلخص في قول بولس الرسول:

«كُلُّ ٱلْأَشْيَاءِ تَحِلُّ لِي»، لَكِنْ لَيْسَ كُلُّ ٱلْأَشْيَاءِ تُوافِقُ. «كُلُّ ٱلْأَشْيَاءِ تَحِلُّ لِي»، لَكِنْ لَا يَتَسَلَّطُ عَلَيَّ شَيْءٌ. (١ كو ٦ : ١٢)

و التي فصلها بولس الرسول أيضاً في رسالته إلى أهل رومية:

فَلَا نُحَاكِمْ أَيْضًا بَعْضُنَا بَعْضًا، بَلْ بِٱلْحَرِيِّ ٱحْكُمُوا بِهَذَا: أَنْ لَا يُوضَعَ لِلْأَخِ مَصْدَمَةٌ أَوْ مَعْثَرَةٌ. إِنِّي عَالِمٌ وَمُتَيَقِّنٌ فِي ٱلرَّبِّ يَسُوعَ أَنْ لَيْسَ شَيْءٌ نَجِسًا بِذَاتِهِ، إِلَّا مَنْ يَحْسِبُ شَيْئًا نَجِسًا، فَلَهُ هُوَ نَجِسٌ. فَإِنْ كَانَ أَخُوكَ بِسَبَبِ طَعَامِكَ يُحْزَنُ، فَلَسْتَ تَسْلُكُ بَعْدُ حَسَبَ ٱلْمَحَبَّةِ. لَا تُهْلِكْ بِطَعَامِكَ ذَلِكَ ٱلَّذِي مَاتَ ٱلْمَسِيحُ لِأَجْلِهِ. فَلَا يُفْتَرَ عَلَى صَلَاحِكُمْ، لِأَنْ لَيْسَ مَلَكُوتُ ٱللهِ أَكْلًا وَشُرْبًا، بَلْ هُوَ بِرٌّ وَسَلَامٌ وَفَرَحٌ فِي ٱلرُّوحِ ٱلْقُدُسِ. لِأَنَّ مَنْ خَدَمَ ٱلْمَسِيحَ فِي هَذِهِ فَهُوَ مَرْضِيٌّ عِنْدَ ٱللهِ، وَمُزَكًّى عِنْدَ ٱلنَّاسِ. فَلْنَعْكُفْ إِذًا عَلَى مَا هُوَ لِلسَّلَامِ، وَمَا هُوَ لِلْبُنْيَانِ بَعْضُنَا لِبَعْضٍ. لَا تَنْقُضْ لِأَجْلِ ٱلطَّعَامِ عَمَلَ ٱللهِ. كُلُّ ٱلْأَشْيَاءِ طَاهِرَةٌ، لَكِنَّهُ شَرٌّ لِلْإِنْسَانِ ٱلَّذِي يَأْكُلُ بِعَثْرَةٍ. حَسَنٌ أَنْ لَا تَأْكُلَ لَحْمًا وَلَا تَشْرَبَ خَمْرًا وَلَا شَيْئًا يَصْطَدِمُ بِهِ أَخُوكَ أَوْ يَعْثُرُ أَوْ يَضْعُفُ. أَلَكَ إِيمَانٌ؟ فَلْيَكُنْ لَكَ بِنَفْسِكَ أَمَامَ ٱللهِ! طُوبَى لِمَنْ لَا يَدِينُ نَفْسَهُ فِي مَا يَسْتَحْسِنُهُ. وَأَمَّا ٱلَّذِي يَرْتَابُ فَإِنْ أَكَلَ يُدَانُ، لِأَنَّ ذَلِكَ لَيْسَ مِنَ ٱلْإِيمَانِ، وَكُلُّ مَا لَيْسَ مِنَ ٱلْإِيمَانِ فَهُوَ خَطِيَّةٌ. (رو ١٤ : ١٣ - ٢٣)

فلا ينظر المسيحي للمادة على أنها محللة أو محرمة، و لكن ينظر إلى أبعد من المادة، ألا و هو حياته الأبدية و حياة إخوته في الكنيسة. فإن كان الطعام أو الشراب أو غيرها من المواد الدنيوية ستتسبب في أن يُعثَر مؤمن و يخطئ فالمسيحي يتجنبها حرصاً على حياته الأبدية. يقول السيد المسيح:

ثُمَّ دَعَا ٱلْجَمْعَ وَقَالَ لَهُمُ: «ٱسْمَعُوا وَٱفْهَمُوا. لَيْسَ مَا يَدْخُلُ ٱلْفَمَ يُنَجِّسُ ٱلْإِنْسَانَ، بَلْ مَا يَخْرُجُ مِنَ ٱلْفَمِ هَذَا يُنَجِّسُ ٱلْإِنْسَانَ». أَلَا تَفْهَمُونَ بَعْدُ أَنَّ كُلَّ مَا يَدْخُلُ ٱلْفَمَ يَمْضِي إِلَى ٱلْجَوْفِ وَيَنْدَفِعُ إِلَى ٱلْمَخْرَجِ؟ وَأَمَّا مَا يَخْرُجُ مِنَ ٱلْفَمِ فَمِنَ ٱلْقَلْبِ يَصْدُرُ، وَذَاكَ يُنَجِّسُ ٱلْإِنْسَانَ (مت ١٥ : ١٠ - ١١ ، ١٧ - ١٨)

ثُمَّ دَعَا كُلَّ ٱلْجَمْعِ وَقَالَ لَهُمُ: «ٱسْمَعُوا مِنِّي كُلُّكُمْ وَٱفْهَمُوا. لَيْسَ شَيْءٌ مِنْ خَارِجِ ٱلْإِنْسَانِ إِذَا دَخَلَ فِيهِ يَقْدِرُ أَنْ يُنَجِّسَهُ، لَكِنَّ ٱلْأَشْيَاءَ ٱلَّتِي تَخْرُجُ مِنْهُ هِيَ ٱلَّتِي تُنَجِّسُ ٱلْإِنْسَانَ. إِنْ كَانَ لِأَحَدٍ أُذْنَانِ لِلسَّمْعِ، فَلْيَسْمَعْ». وَلَمَّا دَخَلَ مِنْ عِنْدِ ٱلْجَمْعِ إِلَى ٱلْبَيْتِ، سَأَلَهُ تَلَامِيذُهُ عَنِ ٱلْمَثَلِ. فَقَالَ لَهُمْ: «أَفَأَنْتُمْ أَيْضًا هَكَذَا غَيْرُ فَاهِمِينَ؟ أَمَا تَفْهَمُونَ أَنَّ كُلَّ مَا يَدْخُلُ ٱلْإِنْسَانَ مِنْ خَارِجٍ لَا يَقْدِرُ أَنْ يُنَجِّسَهُ، لِأَنَّهُ لَا يَدْخُلُ إِلَى قَلْبِهِ بَلْ إِلَى ٱلْجَوْفِ، ثُمَّ يَخْرُجُ إِلَى ٱلْخَلَاءِ، وَذَلِكَ يُطَهِّرُ كُلَّ ٱلْأَطْعِمَةِ». ثُمَّ قَالَ: «إِنَّ ٱلَّذِي يَخْرُجُ مِنَ ٱلْإِنْسَانِ ذَلِكَ يُنَجِّسُ ٱلْإِنْسَانَ. لِأَنَّهُ مِنَ ٱلدَّاخِلِ، مِنْ قُلُوبِ ٱلنَّاسِ، تَخْرُجُ ٱلْأَفْكَارُ ٱلشِّرِّيرَةُ (مر ٧ : ١٤ - ٢١)

و يقول أيضاً:

فَإِنْ كَانَتْ عَيْنُكَ ٱلْيُمْنَى تُعْثِرُكَ فَٱقْلَعْهَا وَأَلْقِهَا عَنْكَ، لِأَنَّهُ خَيْرٌ لَكَ أَنْ يَهْلِكَ أَحَدُ أَعْضَائِكَ وَلَا يُلْقَى جَسَدُكَ كُلُّهُ فِي جَهَنَّمَ. وَإِنْ كَانَتْ يَدُكَ ٱلْيُمْنَى تُعْثِرُكَ فَٱقْطَعْهَا وَأَلْقِهَا عَنْكَ، لِأَنَّهُ خَيْرٌ لَكَ أَنْ يَهْلِكَ أَحَدُ أَعْضَائِكَ وَلَا يُلْقَى جَسَدُكَ كُلُّهُ فِي جَهَنَّمَ. (مت ٥ : ٢٩ و ٣٠)

وَيْلٌ لِلْعَالَمِ مِنَ ٱلْعَثَرَاتِ! فَلَا بُدَّ أَنْ تَأْتِيَ ٱلْعَثَرَاتُ، وَلَكِنْ وَيْلٌ لِذَلِكَ ٱلْإِنْسَانِ ٱلَّذِي بِهِ تَأْتِي ٱلْعَثْرَةُ! (مت ١٨ : ٧)

وَقَالَ لِتَلَامِيذِهِ: «لَا يُمْكِنُ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَ ٱلْعَثَرَاتُ، وَلَكِنْ وَيْلٌ لِلَّذِي تَأْتِي بِوَاسِطَتِهِ! خَيْرٌ لَهُ لَوْ طُوِّقَ عُنُقُهُ بِحَجَرِ رَحًى وَطُرِحَ فِي ٱلْبَحْرِ، مِنْ أَنْ يُعْثِرَ أَحَدَ هَؤُلَاءِ ٱلصِّغَارِ. (لو ١٧ : ١ و ٢)

فالمسيحية لا تحرِّم المادة في حد ذاتها أبداً و لكنها تترك مسألة المنع و الإباحة لكل إنسان حسب ضميره و إيمانه و أيضاً حسب الأشخاص المحيطين الذين قد يعثروا، و في جميع الأحوال لا ينبغي أبداً أن يُستَعبَد المسيحي للمادة بعد أن حررنا المسيح. و عليه فإن البعض قد يمتنع عما هو محلل بالطبيعة عند كل الناس لئلا يعثر الآخرين كما قال بولس الرسول:

لِذَلِكَ إِنْ كَانَ طَعَامٌ يُعْثِرُ أَخِي فَلَنْ آكُلَ لَحْمًا إِلَى ٱلْأَبَدِ، لِئَلَّا أُعْثِرَ أَخِي. (ا كو ٨ : ١٣)

و يلخص بولس الرسول الفلسفة في ذلك كالآتي:

إِذًا إِنْ كُنْتُمْ قَدْ مُتُّمْ مَعَ ٱلْمَسِيحِ عَنْ أَرْكَانِ ٱلْعَالَمِ، فَلِمَاذَا كَأَنَّكُمْ عَائِشُونَ فِي ٱلْعَالَمِ؟ تُفْرَضُ عَلَيْكُمْ فَرَائِضُ: «لَا تَمَسَّ! وَلَا تَذُقْ! وَلَا تَجُسَّ!» ٱلَّتِي هِيَ جَمِيعُهَا لِلْفَنَاءِ فِي ٱلِٱسْتِعْمَالِ، حَسَبَ وَصَايَا وَتَعَالِيمِ ٱلنَّاسِ، ٱلَّتِي لَهَا حِكَايَةُ حِكْمَةٍ، بِعِبَادَةٍ نَافِلَةٍ، وَتَوَاضُعٍ، وَقَهْرِ ٱلْجَسَدِ، لَيْسَ بِقِيمَةٍ مَا مِنْ جِهَةِ إِشْبَاعِ ٱلْبَشَرِيَّةِ. (كو ٢ : ٢٠ - ٢٣)

لا توجد مواد محرمة في المسيحية مطلقاً. و مصطلحا ’الحرام‘ و ’الحلال‘ غير موجودين في المسيحية، بل وصايا الله التي تهتم بالسلوك و بالروحانيات و ليس بالماديات. يمكن أن يعيش المسيحي في نسك متواصل و زهد في الطعام دون أن يلتزم بأيام معينة للصوم، و مع ذلك تحدد الكنيسة أياماً للصوم، و يمكن أن يحيا في حضرة الله طوال الوقت دون أن يلتزم بصلوات يومية محددة، و مع ذلك تحدد الكنيسة صلوات، و تفعل الكنيسة هذا للتذكير و لكي يشترك كل المؤمنين في وسائط النعمة و يحيوا كأعضاء في جسد المسيح الواحد.

موقف المسيحية من الخمر و السُكْر

الكتاب المقدس في عهديه القديم و الجديد لم ينهَ عن شرب الخمر و لكنه بين كيف أن السكر يذهب بالعقل و يتسبب في عصيان الله و الوقوع في الخطيئة. الخمر في العهد القديم كان رمزاً للرخاء بصفته ناتجاً من زروع الأرض، و نرى ذلك في البركة التي أعطاها إسحق ليعقوب:

فَقَالَ لَهُ إِسْحَاقُ أَبُوهُ: «تَقَدَّمْ وَقَبِّلْنِي يَا ٱبْنِي». فَتَقَدَّمَ وَقَبَّلَهُ، فَشَمَّ رَائِحَةَ ثِيَابِهِ وَبَارَكَهُ، وَقَالَ: «ٱنْظُرْ! رَائِحَةُ ٱبْنِي كَرَائِحَةِ حَقْلٍ قَدْ بَارَكَهُ ٱلرَّبُّ. فَلْيُعْطِكَ ٱللهُ مِنْ نَدَى ٱلسَّمَاءِ وَمِنْ دَسَمِ ٱلْأَرْضِ. وَكَثْرَةَ حِنْطَةٍ وَخَمْرٍ. (تك ٢٧ : ٢٦ - ٢٨)

و نراه أيضاً في بركة موسى لأسباط إسرائيل:

فَيَسْكُنَ إِسْرَائِيلُ آمِنًا وَحْدَهُ. تَكُونُ عَيْنُ يَعْقُوبَ إِلَى أَرْضِ حِنْطَةٍ وَخَمْرٍ، وَسَمَاؤُهُ تَقْطُرُ نَدًى. (تث ٣٣ : ٢٨)

و نراه أيضاً في تهديد الملك سنحاريب لأهل أورشليم:

حَتَّى آتِيَ وَآخُذَكُمْ إِلَى أَرْضٍ مِثْلِ أَرْضِكُمْ، أَرْضِ حِنْطَةٍ وَخَمْرٍ، أَرْضِ خُبْزٍ وَكُرُومٍ. (أش ٣٦ : ١٧)

و كانت الخمر من ضمن التقدمات التي تقدم لله في المناسبات الدينية عند اليهود:

«وَفِي رُؤُوسِ شُهُورِكُمْ تُقَرِّبُونَ مُحْرَقَةً لِلرَّبِّ: ثَوْرَيْنِ ٱبْنَيْ بَقَرٍ، وَكَبْشًا وَاحِدًا، وَسَبْعَةَ خِرَافٍ حَوْلِيَّةٍ صَحِيحَةٍ، وَثَلَاثَةَ أَعْشَارٍ مِنْ دَقِيقٍ مَلْتُوتٍ بِزَيْتٍ تَقْدِمَةً لِكُلِّ ثَوْرٍ. وَعُشْرَيْنِ مِنْ دَقِيقٍ مَلْتُوتٍ بِزَيْتٍ تَقْدِمَةً لِلْكَبْشِ ٱلْوَاحِدِ. وَعُشْرًا وَاحِدًا مِنْ دَقِيقٍ مَلْتُوتٍ بِزَيْتٍ تَقْدِمَةً لِكُلِّ خَرُوفٍ. مُحْرَقَةً رَائِحَةَ سَرُورٍ وَقُودًا لِلرَّبِّ. وَسَكَائِبُهُنَّ تَكُونُ نِصْفَ ٱلْهِينِ لِلثَّوْرِ، وَثُلْثَ ٱلْهِينِ لِلْكَبْشِ، وَرُبْعَ ٱلْهِينِ لِلْخَرُوفِ مِنْ خَمْرٍ. هَذِهِ مُحْرَقَةُ كُلِّ شَهْرٍ مِنْ أَشْهُرِ ٱلسَّنَةِ. (عد ٢٨ : ١١ - ١٤)

وكَلَّمَ ٱلرَّبُّ مُوسَى قَائِلًا: «كَلِّمْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَقُلْ لَهُمْ: مَتَى جِئْتُمْ إِلَى ٱلْأَرْضِ ٱلَّتِي أَنَا أُعْطِيكُمْ وَحَصَدْتُمْ حَصِيدَهَا، تَأْتُونَ بِحُزْمَةِ أَوَّلِ حَصِيدِكُمْ إِلَى ٱلْكَاهِنِ. فَيُرَدِّدُ ٱلْحُزْمَةَ أَمَامَ ٱلرَّبِّ لِلرِّضَا عَنْكُمْ. فِي غَدِ ٱلسَّبْتِ يُرَدِّدُهَا ٱلْكَاهِنُ. وَتَعْمَلُونَ يَوْمَ تَرْدِيدِكُمُ ٱلْحُزْمَةَ خَرُوفًا صَحِيحًا حَوْلِيًّا مُحْرَقَةً لِلرَّبِّ. وَتَقْدِمَتَهُ عُشْرَيْنِ مِنْ دَقِيقٍ مَلْتُوتٍ بِزَيْتٍ، وَقُودًا لِلرَّبِّ رَائِحَةَ سَرُورٍ، وَسَكِيبَهُ رُبْعَ ٱلْهِينِ مِنْ خَمْرٍ. (لا ٢٣ : ٩ - ١٣)

>

و في العهد الجديد نرى أن أول معجزات السيد المسيح كانت تحويل الماء إلى خمر في عرس قانا الجليل:

وَفِي ٱلْيَوْمِ ٱلثَّالِثِ كَانَ عُرْسٌ فِي قَانَا ٱلْجَلِيلِ، وَكَانَتْ أُمُّ يَسُوعَ هُنَاكَ. وَدُعِيَ أَيْضًا يَسُوعُ وَتَلَامِيذُهُ إِلَى ٱلْعُرْسِ. وَلَمَّا فَرَغَتِ ٱلْخَمْرُ، قَالَتْ أُمُّ يَسُوعَ لَهُ: «لَيْسَ لَهُمْ خَمْرٌ». قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «مَا لِي وَلَكِ يَا ٱمْرَأَةُ؟ لَمْ تَأْتِ سَاعَتِي بَعْدُ». قَالَتْ أُمُّهُ لِلْخُدَّامِ: «مَهْمَا قَالَ لَكُمْ فَٱفْعَلُوهُ». وَكَانَتْ سِتَّةُ أَجْرَانٍ مِنْ حِجَارَةٍ مَوْضُوعَةً هُنَاكَ، حَسَبَ تَطْهِيرِ ٱلْيَهُودِ، يَسَعُ كُلُّ وَاحِدٍ مِطْرَيْنِ أَوْ ثَلَاثَةً. قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «ٱمْلَأُوا ٱلْأَجْرَانَ مَاءً». فَمَلَأُوهَا إِلَى فَوْقُ. ثُمَّ قَالَ لَهُمُ: «ٱسْتَقُوا ٱلْآنَ وَقَدِّمُوا إِلَى رَئِيسِ ٱلْمُتَّكَإِ». فَقَدَّمُوا. فَلَمَّا ذَاقَ رَئِيسُ ٱلْمُتَّكَإِ ٱلْمَاءَ ٱلْمُتَحَوِّلَ خَمْرًا، وَلَمْ يَكُنْ يَعْلَمُ مِنْ أَيْنَ هِيَ، لَكِنَّ ٱلْخُدَّامَ ٱلَّذِينَ كَانُوا قَدِ ٱسْتَقَوْا ٱلْمَاءَ عَلِمُوا، دَعَا رَئِيسُ ٱلْمُتَّكَإِ ٱلْعَرِيسَ وَقَالَ لَهُ: «كُلُّ إِنْسَانٍ إِنَّمَا يَضَعُ ٱلْخَمْرَ ٱلْجَيِّدَةَ أَوَّلًا، وَمَتَى سَكِرُوا فَحِينَئِذٍ ٱلدُّونَ. أَمَّا أَنْتَ فَقَدْ أَبْقَيْتَ ٱلْخَمْرَ ٱلْجَيِّدَةَ إِلَى ٱلْآنَ!». هَذِهِ بِدَايَةُ ٱلْآيَاتِ فَعَلَهَا يَسُوعُ فِي قَانَا ٱلْجَلِيلِ، وَأَظْهَرَ مَجْدَهُ، فَآمَنَ بِهِ تَلَامِيذُهُ. (يو ٢ : ١ - ١١)

لكننا نرى في الوقت ذاته أن الكتاب المقدس في العهد القديم ذكر السكر بما يسوء في سفر الأمثال:

اَلْخَمْرُ مُسْتَهْزِئَةٌ. ٱلْمُسْكِرُ عَجَّاجٌ، وَمَنْ يَتَرَنَّحُ بِهِمَا فَلَيْسَ بِحَكِيمٍ. (أم ٢٠ : ١)

لَيْسَ لِلْمُلُوكِ يَا لَمُوئِيلُ، لَيْسَ لِلْمُلُوكِ أَنْ يَشْرَبُوا خَمْرًا، وَلَا لِلْعُظَمَاءِ ٱلْمُسْكِرُ. (أم ٣١ : ٤)

و ذكر السكر كصفة من صفات الابن العاق:

«إِذَا كَانَ لِرَجُلٍ ٱبْنٌ مُعَانِدٌ وَمَارِدٌ لَا يَسْمَعُ لِقَوْلِ أَبِيهِ وَلَا لِقَوْلِ أُمِّهِ، وَيُؤَدِّبَانِهِ فَلَا يَسْمَعُ لَهُمَا. يُمْسِكُهُ أَبُوهُ وَأُمُّهُ وَيَأْتِيَانِ بِهِ إِلَى شُيُوخِ مَدِينَتِهِ وَإِلَى بَابِ مَكَانِهِ، وَيَقُولَانِ لِشُيُوخِ مَدِينَتِهِ: ٱبْنُنَا هَذَا مُعَانِدٌ وَمَارِدٌ لَا يَسْمَعُ لِقَوْلِنَا، وَهُوَ مُسْرِفٌ وَسِكِّيرٌ. فَيَرْجُمُهُ جَمِيعُ رِجَالِ مَدِينَتِهِ بِحِجَارَةٍ حَتَّى يَمُوتَ. فَتَنْزِعُ ٱلشَّرَّ مِنْ بَيْنِكُمْ، وَيَسْمَعُ كُلُّ إِسْرَائِيلَ وَيَخَافُونَ. (تث ٢١ : ١٨ - ٢١)

و نهى الله الكهنة عن شرب الخمر عند دخولهم إلى خيمة الاجتماع (و هي ما يقابل هيكل سليمان في فترة ما قبل بناء الهيكل) و كانت عقوبة مخالفة هذه الوصية الموت:

وَكَلَّمَ ٱلرَّبُّ هَارُونَ قَائِلًا: «خَمْرًا وَمُسْكِرًا لَا تَشْرَبْ أَنْتَ وَبَنُوكَ مَعَكَ عِنْدَ دُخُولِكُمْ إِلَى خَيْمَةِ ٱلِٱجْتِمَاعِ لِكَيْ لَا تَمُوتُوا. فَرْضًا دَهْرِيًّا فِي أَجْيَالِكُمْ وَلِلتَّمْيِيزِ بَيْنَ ٱلْمُقَدَّسِ وَٱلْمُحَلَّلِ وَبَيْنَ ٱلنَّجِسِ وَٱلطَّاهِرِ (لا ١٠ : ٨ - ١٠)

«أَمَّا ٱلْكَهَنَةُ ٱللَّاوِيُّونَ أَبْنَاءُ صَادُوقَ ٱلَّذِينَ حَرَسُوا حِرَاسَةَ مَقْدِسِي حِينَ ضَلَّ عَنِّي بَنُو إِسْرَائِيلَ، فَهُمْ يَتَقَدَّمُونَ إِلَيَّ لِيَخْدِمُونِي، وَيَقِفُونَ أَمَامِي لِيُقَرِّبُوا لِي ٱلشَّحْمَ وَٱلدَّمَ، يَقُولُ ٱلسَّيِّدُ ٱلرَّبُّ..... وَلَا يَحْلِقُونَ رُؤُوسَهُمْ، وَلَا يُرَبُّونَ خُصَلًا، بَلْ يَجُزُّونَ شَعْرَ رُؤُوسِهِمْ جَزًّا. وَلَا يَشْرَبُ كَاهِنٌ خَمْرًا عِنْدَ دُخُولِهِ إِلَى ٱلدَّارِ ٱلدَّاخِلِيَّةِ. (حز ٤٤ : ١٥ و ٢٠ - ٢١)

و عندما كانت حنة أم صموئيل تصلي بمرارة عند قائمة الهيكل (من الخارج) حتى ظنها عالي الكاهن سكرانة انتهرها، و نفت عن نفسها السكر كبنات بليعال (عبدة الوثن بليعال) مما يوضح نظرة اليهود الدونية للسكر.

وَكَانَ إِذْ أَكْثَرَتِ ٱلصَّلَاةَ أَمَامَ ٱلرَّبِّ وَعَالِي يُلَاحِظُ فَاهَا. فَإِنَّ حَنَّةَ كَانَتْ تَتَكَلَّمُ فِي قَلْبِهَا، وَشَفَتَاهَا فَقَطْ تَتَحَرَّكَانِ، وَصَوْتُهَا لَمْ يُسْمَعْ، أَنَّ عَالِيَ ظَنَّهَا سَكْرَى. فَقَالَ لَهَا عَالِي: «حَتَّى مَتَى تَسْكَرِينَ؟ ٱنْزِعِي خَمْرَكِ عَنْكِ». فَأَجَابَتْ حَنَّةُ وَقَالَتْ: «لَا يَا سَيِّدِي. إِنِّي ٱمْرَأَةٌ حَزِينَةُ ٱلرُّوحِ وَلَمْ أَشْرَبْ خَمْرًا وَلَا مُسْكِرًا، بَلْ أَسْكُبُ نَفْسِي أَمَامَ ٱلرَّبِّ. لَا تَحْسِبْ أَمَتَكَ ٱبْنَةَ بَلِيَّعَالَ، لِأَنِّي مِنْ كَثْرَةِ كُرْبَتِي وَغَيْظِي قَدْ تَكَلَّمْتُ إِلَى ٱلْآنَ» (١ صم ١ : ١٢ - ١٦)

و كذلك عندما بشر الملاك بميلاد شمشون و قال لأمه أنه سيكون نذيراً للرب، أمرها ألا تشرب خمراً و لا مسكراً:

وَكَانَ رَجُلٌ مِنْ صُرْعَةَ مِنْ عَشِيرَةِ ٱلدَّانِيِّينَ ٱسْمُهُ مَنُوحُ، وَٱمْرَأَتُهُ عَاقِرٌ لَمْ تَلِدْ. فَتَرَاءَى مَلَاكُ ٱلرَّبِّ لِلْمَرْأَةِ وَقَالَ لَهَا: «هَا أَنْتِ عَاقِرٌ لَمْ تَلِدِي، وَلَكِنَّكِ تَحْبَلِينَ وَتَلِدِينَ ٱبْنًا. وَٱلْآنَ فَٱحْذَرِي وَلَا تَشْرَبِي خَمْرًا وَلَا مُسْكِرًا، وَلَا تَأْكُلِي شَيْئًا نَجِسًا. فَهَا إِنَّكِ تَحْبَلِينَ وَتَلِدِينَ ٱبْنًا، وَلَا يَعْلُ مُوسَى رَأْسَهُ، لِأَنَّ ٱلصَّبِيَّ يَكُونُ نَذِيرًا لِلهِ مِنَ ٱلْبَطْنِ، وَهُوَ يَبْدَأُ يُخَلِّصُ إِسْرَائِيلَ مِنْ يَدِ ٱلْفِلِسْطِينِيِّينَ» (قض ١٣ : ٢ - ٥)

ثم نقرأ صراحة في سفر أشعياء عن مدمني الخمر الذين يبكرون فيشربونه:

وَيْلٌ لِلْمُبَكِّرِينَ صَبَاحًا يَتْبَعُونَ ٱلْمُسْكِرَ، لِلْمُتَأَخِّرِينَ فِي ٱلْعَتَمَةِ تُلْهِبُهُمُ ٱلْخَمْرُ (أش ٥ : ١١)

و كذلك في العهد الجديد قبل ميلاد المسيح نقرأ أن الملاك حين بشر زكريا بميلاد يوحنا المعمدان قال له إنه لا يشرب خمراً:

لِأَنَّهُ يَكُونُ عَظِيمًا أَمَامَ ٱلرَّبِّ، وَخَمْرًا وَمُسْكِرًا لَا يَشْرَبُ، وَمِنْ بَطْنِ أُمِّهِ يَمْتَلِئُ مِنَ ٱلرُّوحِ ٱلْقُدُسِ (لو ١ : ١٥)

و نرى بعد ذلك في العهد الجديد أن المسيح يصف العبد الرديء بأنه كان يسكر:

وَلَكِنْ إِنْ قَالَ ذَلِكَ ٱلْعَبْدُ فِي قَلْبِهِ: سَيِّدِي يُبْطِئُ قُدُومَهُ، فَيَبْتَدِئُ يَضْرِبُ ٱلْغِلْمَانَ وَٱلْجَوَارِيَ، وَيَأْكُلُ وَيَشْرَبُ وَيَسْكَرُ. يَأْتِي سَيِّدُ ذَلِكَ ٱلْعَبْدِ فِي يَوْمٍ لَا يَنْتَظِرُهُ وَفِي سَاعَةٍ لَا يَعْرِفُهَا، فَيَقْطَعُهُ وَيَجْعَلُ نَصِيبَهُ مَعَ ٱلْخَائِنِينَ (لو ١٢ : ٤٥ - ٤٦)

و يقول بولس الرسول في رسالته إلى تيطس عن السلوك اللائق بالعجائز:

كَذَلِكَ ٱلْعَجَائِزُ: فِي سِيرَةٍ تَلِيقُ بِٱلْقَدَاسَةِ، غَيْرَ ثَالِبَاتٍ، غَيْرَ مُسْتَعْبَدَاتٍ لِلْخَمْرِ ٱلْكَثِيرِ، مُعَلِّمَاتٍ ٱلصَّلَاحَ (تي ٢ : ٣)

و يقول أيضاً صراحة في موضعين آخرين إن السكيرين لا يرثون ملكوت الله، أي أن إدمان الخمر خطيئة عظيمة تحرم الإنسان من دخول الملكوت:

وَلَا سَارِقُونَ وَلَا طَمَّاعُونَ وَلَا سِكِّيرُونَ وَلَا شَتَّامُونَ وَلَا خَاطِفُونَ يَرِثُونَ مَلَكُوتَ ٱللهِ (١ كو ٦ : ١٠)

حَسَدٌ، قَتْلٌ، سُكْرٌ، بَطَرٌ، وَأَمْثَالُ هَذِهِ ٱلَّتِي أَسْبِقُ فَأَقُولُ لَكُمْ عَنْهَا كَمَا سَبَقْتُ فَقُلْتُ أَيْضًا: إِنَّ ٱلَّذِينَ يَفْعَلُونَ مِثْلَ هَذِهِ لَا يَرِثُونَ مَلَكُوتَ ٱللهِ (غل ٥ : ٢١)

و يتضح من هذا كله أن السكر و إدمان الخمر خطيئة في المسيحية، حتى و إن كانت الخمر ذاتها غير محرمة كما وضحت قبلاً.

أمثلة من الكتاب المقدس توضح بشاعة السُكْر

و نجد في الكتاب المقدس أمثلة توضح لنا كيف أن السكر يؤدي إلى الاستهزاء و إلى الخطيئة. فنجد نوحاً قد تعرى عندما سكر:

وَٱبْتَدَأَ نُوحٌ يَكُونُ فَلَّاحًا وَغَرَسَ كَرْمًا. وَشَرِبَ مِنَ ٱلْخَمْرِ فَسَكِرَ وَتَعَرَّى دَاخِلَ خِبَائِهِ (تك ٩ : ٢٠ - ٢١)

و نجد أن بنات لوط حين أردن أن يقمن منه نسلاً أسكرنه:

وَصَعِدَ لُوطٌ مِنْ صُوغَرَ وَسَكَنَ فِي ٱلْجَبَلِ، وَٱبْنَتَاهُ مَعَهُ، لِأَنَّهُ خَافَ أَنْ يَسْكُنَ فِي صُوغَرَ. فَسَكَنَ فِي ٱلْمَغَارَةِ هُوَ وَٱبْنَتَاهُ. وَقَالَتِ ٱلْبِكْرُ لِلصَّغِيرَةِ: «أَبُونَا قَدْ شَاخَ، وَلَيْسَ فِي ٱلْأَرْضِ رَجُلٌ لِيَدْخُلَ عَلَيْنَا كَعَادَةِ كُلِّ ٱلْأَرْضِ. هَلُمَّ نَسْقِي أَبَانَا خَمْرًا وَنَضْطَجِعُ مَعَهُ، فَنُحْيِي مِنْ أَبِينَا نَسْلًا». فَسَقَتَا أَبَاهُمَا خَمْرًا فِي تِلْكَ ٱللَّيْلَةِ، وَدَخَلَتِ ٱلْبِكْرُ وَٱضْطَجَعَتْ مَعَ أَبِيهَا، وَلَمْ يَعْلَمْ بِٱضْطِجَاعِهَا وَلَا بِقِيَامِهَا. وَحَدَثَ فِي ٱلْغَدِ أَنَّ ٱلْبِكْرَ قَالَتْ لِلصَّغِيرَةِ: «إِنِّي قَدِ ٱضْطَجَعْتُ ٱلْبَارِحَةَ مَعَ أَبِي. نَسْقِيهِ خَمْرًا ٱللَّيْلَةَ أَيْضًا فَٱدْخُلِي ٱضْطَجِعِي مَعَهُ، فَنُحْيِيَ مِنْ أَبِينَا نَسْلًا». فَسَقَتَا أَبَاهُمَا خَمْرًا فِي تِلْكَ ٱللَّيْلَةِ أَيْضًا، وَقَامَتِ ٱلصَّغِيرَةُ وَٱضْطَجَعَتْ مَعَهُ، وَلَمْ يَعْلَمْ بِٱضْطِجَاعِهَا وَلَا بِقِيَامِهَا، فَحَبِلَتِ ٱبْنَتَا لُوطٍ مِنْ أَبِيهِمَا. فَوَلَدَتِ ٱلْبِكْرُ ٱبْنًا وَدَعَتِ ٱسْمَهُ «مُوآبَ»، وَهُوَ أَبُو ٱلْمُوآبِيِّينَ إِلَى ٱلْيَوْمِ. وَٱلصَّغِيرَةُ أَيْضًا وَلَدَتِ ٱبْنًا وَدَعَتِ ٱسْمَهُ «بِنْ عَمِّي»، وَهُوَ أَبُو بَنِي عَمُّونَ إِلَى ٱلْيَوْمِ. (تك ١٩ : ٣٠ - ٣٨)

إحصاءات عن الخمر و الأمراض المتسببة عنها

أذكر هنا بعض الإحصاءات الكندية من عام ٢٠١٠ عن استخدام الكحوليات في كندا، و قد اخترت كندا لعدة أسباب، فأنا كندي مصري و أعيش في كندا، و تضم كندا سكاناً من كافة أجناس و أعراق الأرض فيمكن اعتبارها عينة من سكان الأرض، كما أن الديانة الغالبة على سكانها هي المسيحية التي لا تحرم الخمر، و المجتمع الكندي عموماً لا ينظر للخمر نظرة التحريم و لكنه يعي تماماً الأخطار التي يمكن أن تنتج من الاستخدام السيء أو الإفراط في شرب الخمر.

نسبة المستخدمين للكحوليات بإفراط في الكم و التردد على الشرب ٤.٣٪ و من هؤلاء (و ليس كلهم) مدمني الخمر، و نسبة الذين يفرطون في استخدام الكحوليات كماً و لكن بصفة متقطعة ٤.٦٪، و من هؤلاء الذين قد يسكرون في الحفلات و لكنهم ليسوا مدمنين للخمر، و نسبة الذين يشربون قليلاً من الخمر بصفة شبه مستمرة ٣٢.٢٪، و من هؤلاء من يفضل أن يشرب كأساً من النبيذ مع الغذاء مثلاً، و نسبة الذين يشربون قليلاً من الخمر بصفة متقطعة ٣٥.٧٪، و منهم من يشرب الخمر في المناسبات فقط، و نسبة الذين شربوا خمراً من قبل لكن لم يفعلوا ذلك خلال العام السابق للإحصاء ١٢٪، و نسبة من لم يذوقوا الخمر مطلقاً في حياتهم ١١.٢٪، و في المقابل نجد مثلاً أن نسبة المدخنين بصفة يومية ١٧٪ و المدخنين السابقين ٢٦٪ و الذين لم يدخنوا قط ٥٧٪، مما يعكس وعي المجتمع بالأضرار الصحية للتدخين (٥٧٪ لم يدخنوا في مقابل ١١.٢٪ لم يشربوا الخمر) و انتشار إدمان التبغ أكثر من إدمان الخمر (١٧٪ تدخين يومي في مقابل ٤.٣ على الأكثر إدمان خمر)

و الطريف و الجدير بالذكر أن شرب الكحوليات بصفة معتدلة و منتظمة لا ينتج عنه ضرر بقدر فائدته، فهو يحمي من أمراض الشرايين التاجية في القلب، و ذلك بحسب توصيات اتحاد القلب الأمريكي (American Heart Association ) لعام ٢٠٠٦، و لكن لا يعد هذا مبرراً للإفراط في شرب الخمر مطلقاً، حيث أن أخطار ذلك على الصحة و المجتمع معروفة للجميع.

الإفراط في شرب الكحوليات يؤدي إلى تليف الكبد حتماً، و قد يلي ذلك الفشل الكلوي، كما أنه يؤثر سلباً على وظائف المخ، و قد يؤدي إلى السمنة نظراً لارتفاع القيمة السعرية له، و قد يؤدي أيضاً لأمراض سوء التغذية، و في المرأة الحامل يؤدي إلى حدوث متلازمة الجنين الكحولية (Fetal Alcohol Syndrome) التي تتسبب في التأخر العقلي و بعض العيوب الخلقية في المولود. هذا كله إضافة إلى الأبعاد الاجتماعية للإدمان من فقدان القوة البشرية المنتجة و ضياع الأموال و انتشار الجرائم كالسرقة و الدعارة، و حدوث التفكك الأسري و التنشئة الفاسدة للأطفال.

و نرى من واقع الأرقام السابقة أن ليس كل من يشرب الخمر يدمنها، و لا كل من يشرب الخمر يسكر بها، و المجتمعات الغربية تحاول التخلص من مشاكل شرب الخمر و ليس من الخمر ذاتها، فتقوم بحملات التوعية ضد قيادة السيارات تحت تأثير الخمر و تسن القوانين لذلك، و في بعض الدول ككندا يُمْنَع شرب الخمر في الأماكن العامة عدا المخصصة لهذا الغرض، و تُوَفَّر المساعدة لمدمني الخمر للتخلص من إدمانهم. تجريم بيع و صناعة الخمر حل عقيم ثبت فشله بالتجربة العملية، لأن الخمر يمكن صنعه بسهولة في المنازل و بخامات متوفرة و رخيصة.

القليل من الخمر

وردت آية في الكتاب المقدس في رسالة معلمنا بولس الرسول إلى تلميذه تيموثاوس يستخدمها أحياناً بعض صغار النفوس في تبرير الإفراط في شرب الخمر:

لَا تَكُنْ فِي مَا بَعْدُ شَرَّابَ مَاءٍ، بَلِ ٱسْتَعْمِلْ خَمْرًا قَلِيلًا مِنْ أَجْلِ مَعِدَتِكَ وَأَسْقَامِكَ ٱلْكَثِيرَةِ (١ تي ٥ : ٢٣)

و الواقع أن بولس الرسول كان يصف لتلميذه ما كان متبعاً وقتها في التداوي، و لم يكن يتكلم بصفة عامة. نجد في رسائل بولس الرسول العديد من المواقع التي يتحدث فيها عن أمور مختصة بالوقت الذي كتبت فيه الرسائل، و لا بد من تمييز هذه المواضع عن غيرها لكي لا نقع في الخطأ. لا يمكن أن يقول بولس الرسول إن السكير لا يرث الملكوت ثم ينصح تلميذه بفرط شرب الخمر. و الحقيقة أن الكلمات لا تحتاج لتفسير أكثر لأنه يقول "خمراً قليلاً". و لكن وجب الذكر لتكميل المعنى و المحتوى.

الخاتمة و الخلاصة

لا يوجد تحريم و تحليل للمادة في المسيحية. تهتم المسيحية بالسلوك و الروحانيات أكثر بكثير من المظاهر و المادة. شرب الخمر ليس خطيئة في المسيحية و إنما السكر و إدمان الخمر هو الخطيئة التي قد تتبعها خطايا أخرى ناتجة عن ذهاب العقل و العبودية للخمر. القليل من الخمر فعلاً له فائدة صحية كما أثبتت الأبحاث، غير أن الفائدة ليست للمعدة كما كان شائعاً أيام بولس الرسول، و يجب على المسيحي أن يكون عنده التمييز اللازم لئلا يقع في بئر الإدمان. من يخشى من المسيحيين أن يدمن الخمر و من لا يعرف متى يتوقف عن شرب الخمر قبل أن يسكر عليه ألا يشربها مطلقاً و ذلك بناء على قول معلمنا بولس الرسول في رسالته إلى أهل رومية الإصحاح ١٤. الخمر في المسيحية كأي مادة أخرى مثل الملح أو الدهون أو السكريات. الإفراط الزائد في الاستخدام له مشاكل صحية. ليس المسيحي بسكير و لا المسيحية تبيح السكر و لا إدمان الخمر.

الإلزام القانوني و الالتزام الديني

Praying otter II
قضاعة تبدو وكأنها تصلي[١]

معظم سكان الأرض يدينون بدين ما ويعتقدون في وجود إله خالق للكون مدبر لشئونه. ولكل دين معتقداته وطقوسه والتزاماته التي تُفرَض على أتباع الدين، والفرق بين التزامات الدين وأحكام القانون أن الأولى اختيارية (إذا سلمنا بحرية العقيدة) والثانية إجبارية في المجتمع الذي يحكمه القانون. القانون يحكم النظام العام للمجتمع لضمان استقراره، أما الدين فهو علاقة روحانية بين الإنسان والله وليست له علاقة مباشرة بالضرورة باستقرار المجتمع. العديد من المجتمعات التي لا يغلب عليها الطابع الديني مستقرة تماماً، وفي المقابل هناك العديد من المجتمعات المتدينة تغرق في بحور من الفوضى. أما المجتمعات التي يُحتَرم فيها القانون فتجدها دوماً مستقرة. ثم إن المجتمعات المختلفة تتباين في أغلبيتها الدينية ولا يبدو ذلك مرتبطاً بالضرورة بالاستقرار أو النمو، فمن الدول المتقدمة تكنولوجياً واقتصادياً الصين واليابان (البوذية) وإندونيسيا وتركيا (الإسلام) والولايات المتحدة وألمانيا (المسيحية) والهند (الهندوسية). وفي المقابل نجد الصومال وأفغانستان (الإسلام) والمكسيك وكولومبيا (المسيحية) وكامبوديا (البوذية) ونيبال (الهندوسية)، كلها مجتمعات فقيرة مضطربة ليس للقانون فيها احترامه الواجب. وعلى الرغم من أن احترام القانون ليس العامل الوحيد في استقرار وتقدم الدول، إلا أنني أحسبه من العوامل الهامة جداً.

وطبقاً للمادة الثانية من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان فإن القانون لا بد أن يساوي بين المحكومين به بغض النظر عن اختلافاتهم البيولوجية والفكرية، والدين من أحد هذه الاختلافات. وعليه فإنه لا يجب أن يصرح القانون أو يلمح بالممايزة بين المحكومين به بناء على الدين، وذلك إذا كانت دولة هذا القانون تحترم حقوق الإنسان وتحقق المساواة التامة بين مواطنيها. كندا على سبيل المثال دولة علمانية أغلب سكانها من المسيحيين، والدستور الكندي بموجب ميثاق الحقوق والحريات الكندي الصادر في ١٩٨٢ يحظر التفرقة بين المواطنين كما نص إعلان حقوق الإنسان ويكفل للمواطنين جميعاً حرية العقيدة والعبادة. ليس هناك قانون واحد في كندا كلها يحرم أي مواطن من حق من حقوقه الأساسية بناء على الدين.

أما الالتزام الديني فهو أمر آخر. العديد من الأديان تلزم أتباعها إلزامات معينة في الطعام والشراب، فالمسيحيون يصومون في أيام محددة عن الطعام والشراب ويفطرون على طعام نباتي (على الأقل هذا هو الحال عند الأقباط الأورثوذكس) والهندوس لا يأكلون لحم البقر، واليهود لا يأكلون الخنزير ولا الجمل ولا قشريات البحر ولا المحارات، والمسلمون لا يأكلون الخنزير ولا يشربون الخمر ويصومون رمضان فرضاً، والبوذيون نباتيون لا يأكلون قط ما هو من أصل حيواني. والعديد من الأديان أيضاً تلزم أتباعها بقوانين خاصة في الزواج والطلاق، وبشعائر خاصة في العبادة، وقد تلزمهم بارتداء زي معين أو اتخاذ مظهر معين كما هو الحال مع السيخ، وهلم جرا.

والسؤال هنا هو: هل يمكن أن نحول الالتزامات الدينية إلى قوانين، أو هل يمكن أن نشرع قوانين تختلف باختلاف الدين؟ في بعض البلاد الإسلامية هذا حادث بالفعل، فيُعاقَب من يجاهر بالفطر في رمضان (سواء كان مسلماً أم لا) ويُعاقَب من يعمل وقت الصلاةوتُعاقَب المرأة السافرة على الملأ. وفي معظم البلاد الإسلامية تُمنَع المسلمة من الزواج من غير المسلم حتى وإن أرادت ذلك، ويُحَرَّم التبني. وفي مصر تحديداً ونظراً لوجود عدد كبير من المسيحيين بها، فإن قوانين الأحوال الشخصية تختلف باختلاف الديانة، وعندما يكون أحد طرفي النزاع في الزواج مسلماً تطبق أحكام الشريعة الإسلامية التي تضع الإسلام فوق كل الأديان الأخرى.

و أنا أرفض رفضاً تاماً هذا المزج بين العقيدة الدينية و بين قوانين الدولة للأسباب التالية:

    Altan.jpg
    رمز العدالة: إمرأة معصوبة
    العينين تحمل سيفاً وميزاناً[٢]
  1. أؤمن بالمساواة التامة بين المواطنين. اتخاذ دين ما كمرجع أساسي لتشريع القوانين فيه من دون أدنى شك تمييز لأتباع هذا الدين عمن يخالفهم، وخصوصاً في الإسلام واليهودية وهما دينان—على حد علمي—يعتقد كل منهما أن أتباعه هم خير أمة ويرفعهم عن غيرهم في المكانة وينظر نظرة دنيا لمن سواهم، وذلك بخلاف البوذية مثلاً التي تخلو تماماً من تلك النظرة للآخرين. مفهوم المواطنة يقوم على المساواة التامة بين المواطنين في جميع الحقوق والواجبات المدنية، وهو حتماً يختلف كلية عن مفهوم التعايش السلمي و’السماحة‘، تلك المفاهيم التي يضعها دعاة تطبيق الشريعة الإسلامية خطأ بديلاً للمواطنة. التعايش السلمي يعني ألا تؤذي فئة من المجتمع فئة أخرى، ويختلف مفهوم الأذى من فئة إلى فئة في نفس المجتمع، وقد يكون في منع ’الأذى‘ عن الأغلبية انتقاص غير مبرر لحق الأقلية، أما السماحة فهي أن الأغلبية تسمح للأقلية بالعيش وسطهم وممارسة حقوقهم وكأن ذلك منة من الأغلبية على الأقلية وليس حقاً أصيلاً. المواطنة في المقابل تحدد الحقوق والواجبات دون النظر إلى دين المواطن مطلقاً، فإن حدث وتبدل دين المواطن فإن الحقوق و الواجبات لا تتأثر البتة بذلك.
  2. HumanRightsLogo.svg
    شعار حقوق الإنسان[٣]
  3. أؤمن أن الحقوق الواردة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان هي حقوق أصيلة ثابتة ولا بد من ضمانها لكل البشر. وللجميع الحق في أن يتنازل عن حق من هذه الحقوق إن أراد، وأن يستردها متى أراد. لكل دين خصائصه، وجعل هذه الخصائص قوانين إنما يفرض على المواطنين أحكام دين ما دوناً عن غيره ويُلزِم الجميع بإلزامات هذا الدين وفي هذا قد يُحرَم البعض من حقوقهم المقررة في إعلان حقوق الإنسان، فيلتزم غير المسلم مثلاً بالامتناع عن الطعام والشراب على الملأ في رمضان، أو يُمنَع غير المسلم من الزواج من المسلمة وإن كان الطرفان يرغبان في الزواج. من أراد أن يُلزِم نفسه بالتزامات دينية معينة تحرمه من بعض الحقوق الأصيلة للإنسان، فتلك حريته الشخصية التي يجب أن يحترمها الجميع، وله أن يسترد كامل حقوقه وقتما شاء ودون قيود.
    العقيدة حرية شخصية بحسب حقوق الإنسان، ومن حق كل إنسان أن يعتقد فيما شاء وقتما شاء وأينما شاء بشرط ألا يخالف قوانين الدولة بأفعاله، وقوانين الدولة تعاقب على الأفعال وتجرم الأفعال ولا تجرم الأفكار والآراء والمعتقدات. فمثلاً لا يوجد قانون يعاقب من يعتقد أن القتل مباح بصفة عامة بينما يوجد ما يعاقب القاتل، وليس قانون يعاقب من يفكر في خيانة الدولة وإنما من يخون الدولة فعلاً بالتجسس أو التخابر مع أعدائها. حرية المعتقد إذاً مطلقة، وعليه فلا يصح أن يميز القانون بين المواطنين بناء على المعتقد الديني.
    ثم أن للأديان مفاهيم مختلفة ومذاهب، وهذه بدورها تختلف في بعض أحكام الدين وبما يُسمَح به ولا يُسمَح به، ويعد اختيار مذهب ما كأساس لتشريع القوانين جوراً على المذاهب الأخرى. ففي مصر مثلاً ينتشر المذهب الحنفي وهو الأساس في التشريع عامة، ويحتمل أن يكون في تطبيقه ما يتعارض مع قناعات ومعتقدات أتباع المذاهب الأخرى، كما إنه غالباً ما سيتعارض مع معتقدات الشيعة، وفي مصر أيضاً يشكل الأقباط الأورثوذكس الغالبية العظمى من تعداد الأقباط، ونجد أيضاً الكاثوليك والبروتستانت، فيكون في الالتزام بالمعتقد الأورثوذكسي جور على الطوائف الأخرى، ويكون في عدم الاعتراف بديانات غير الإسلام و المسيحية واليهودية جور على أتباع هذه الديانات وتقييد لحرية العقيدة، حيث أن للدين خانة لازمة في بطاقة الهوية المصرية.
  4. الدين علاقة روحية بين الإنسان وربه والقانون علاقة دنيوية بين البشر. اختلف الناس على وجود الله من عدمه أساساً، ثم اختلفوا على اعتناق دين ما أو اللادينية التامة، ثم اختلف معتنقو الأديان في أديانهم وفي مذاهبهم، وكلها اختلافات لا تفسد قضية المواطنة، فهم يشتركون في نفس الوطن ويعيشون على نفس الأرض وتحت نفس السماء وتجمعهم ثقافة مشتركة وغالباً ما تجمعهم لغة مشتركة أيضاً، ويحدد القانون علاقتهم ببعضهم البعض. الدين يشمل غالباً يقيناً بالغيبيات والأمور الروحية التي يتعذر التدليل عليها بما لا يدع مجالاً للشك، والدين عامة يترك الثواب والعقاب لله في الحياة الآخرة بعد الموت أو حتى في الحياة الدنيا، وليس للإنسان أن يتدخل في تلك العلاقة ما لم ينتج عنها اضطراب في النظام العام للمجتمع وجور على حقوق الآخرين. على سبيل المثال، طائفة شهود يهوه تمنع أتباعها من الالتحاق بالقوات المسلحة، فيكون وجودها في مصر مخلاً بالنظام العام حيث أن التجنيد في مصر إجباري (وإن كنت أنا شخصياً من معارضي فكرة التجنيد الإجباري).
Order-3 heptakis heptagonal tiling.png
هناك حد أدنى يجمعنا كلنا معاً[٤]

فما هو الحل المقترح؟ في رأيي المساواة التامة هي الحل، وكل من أراد أن يُلزِم نفسه بتعاليم أو إلزامات في دينه تزيد عن القاسم المشترك الأعظم للمجتمع كما ينص عليه القانون له مطلق الحرية أن يحرم نفسه طواعية من حق من الحقوق الأساسية التزاماً بدينه. فيكون (على سبيل المثال وليس الحصر) الأساس أن من حق كل رجل أن يتزوج امرأة وكل امرأة أن تتزوج رجلاً و لا يحق لأي منهما الجمع بين أكثر من زوج إلا بموافقة كل الأطراف المعنية بالأمر، ولكل منهما الحق في طلب الطلاق أمام المحكمة أو الاتفاق على الطلاق فيما بينهما. لا يخل هذا النص بحق الرجل المسلم في الزواج من المسلمة أو الذمية أو الجمع بين أربع زوجات في نفس الوقت طالما كانت جميع الأطراف راضية، ولا يحرمه من حقه في أن يطلق امرأته متى شاء، ولكنه يترك للمرأة المسلمة مسئولية أن تلتزم بدينها فتمنع نفسها عن زوجها الذي رماها بيمين الطلاق وتُحرِّم نفسها عليه بعد ثلاث طلقات بينات، ويترك للمرأة المسلمة وزوجها مسئولية الالتزام بدينهما في ألا تجمع المرأة أكثر من زوج في ذات الوقت وألا تتزوج من غير المسلم. ولا يخل القانون أيضاً بحق المسيحي والمسيحية في الزواج و يمنحهما حرية الطلاق، ومن أراد أن يلتزم بتعاليم الكنيسة في وجوب الزوجة الواحدة والزوج الواحد وفي الحالات القليلة جداً الذي يباح فيها الطلاق دينياً فله كامل الحرية في أن يلزم نفسه بذلك. على الدولة أن تراعي تطبيق القانون على المواطنين بلا تفريق وليست عليها أن تجبرهم بالالتزام بالدين.

ولكن ذلك لن يحدث أبداً في المجتمعات الإسلامية. أتدري لِمَ؟ لأن المسلمين مأمورون بتطبيق شرع الله في الأرض، و هو طبعاً الشريعة الإسلامية، فالمسلم وجب عليه أن يحاول قدر استطاعته أن يفرض قواعد الإسلام على من حوله، وبالأخص جداً في مجتمع يغلب عليه الإسلام ديناً. أي أن المجتمع الإسلامي حتماً سوف يميز بين الرجل والمرأة وبين المسلم وغير المسلم! لن تجد أبداً مجتمعاً يزعم أنه إسلامي المرجعية فيما يتعلق بتشريع القانون يساوي بين جميع مواطنيه بشكل تام.

وقد يُقال إنه لا بأس من أن يكون التشريع القانوني عاكساً للتركيبة الاجتماعية للشعب، فإذا كان الأغلبية من المسلمين فإن تشريع القوانين يغلب عليه الطابع الإسلامي منطقياً. أقول إن المرجعية الفكرية شيء والمرجعية الدستورية شيء مختلف تماماً. لكل إنسان مطلق الحرية وكل الحق في أن يتخذ من منظومة فكرية يختارها مرجعاً له في اتخاذ القرارات، ولكن لا يصح أن تُفرَض هذه المنظومة الفكرية على الجميع ممن يؤمنون ومن لا يؤمنون بها. التركيبة الاجتماعية والعقيدية والثقافية لأي شعب ستنعكس بالضرورة في تشريع القوانين سواء وجدت مرجعية دينية في الدستور أم لم توجد. في الإسلام مثلاً يُعاقَب القاتل بالقتل، ولا أظن أبداً أن الدول ذات الأغلبية الإسلامية ستلغي حكم الإعدام يوماً ما. وقياساً على ذلك في مصر فإن مواعيد العمل تتغير في شهر رمضان، والأعياد الإسلامية عطلات رسمية للدولة، وتُخَصَّص عربتان في مترو الأنفاق للسيدات، ويعد استخدام مكبرات الصوت في التأذين بالصلاة خمس مرات كل يوم أمراً طبيعياً جداً لا يعاقب عليه القانون، ويسمح القانون للرجل بالزواج من أكثر من امرأة. كل هذه مظاهر مختلفة تعكس الثقافة الإسلامية والشرقية لأهل مصر، ولا يلزم لوجودها مرجعية دينية في الدستور، ولا تفريق فيها بين المسلم وغيره.

أما مظاهر التمييز، سواء كانت موجودة بالفعل أم يمكن وجودها إن فُتِح الباب لذلك، فقد تحدثت عنها من قبل في مقال سابق وأكدت على أنني أرفضها رفضاً تاماً.

وعارضني بعض أصدقائي من المسلمين بحجة أنهم في الدول الغربية تنطبق عليهم قوانين تلك الدول التي لا تسمح للرجل المسلم بالزواج من أكثر من امرأة، فتحرمه بذلك من حق أعطاه إياه دينه. وأقول لهم إن ذلك إنما ينبع من مبدأ المساواة التامة بين كل البشر، فتلك المجتمعات لن تعطي الرجل حقاً يفوق حق المرأة، كما أنها لا تحرم المسلم من الزواج ولا من ممارسة شعائر دينه، ولا تحرمه من الطلاق ولا من التبني، إنما يحرمه دينه من ذلك. وإضافة، فإن تعدد الزوجات في الإسلام ليس ركناً من أركان العبادة، ومعظم المسلمين ملتزمون بزوجة واحدة. أرجو ألا تقارنوا التمييز القائم في الشريعة الإسلامية بالمساواة التامة القائمة في القانون المدني معتبرين ذلك تمييزاً ضد المسلمين! وقد حكمت المحكمة العليا لمقاطعة بريتش كولومبيا بكندا بدستورية قانون الزوجة الواحدة، وأخذت في الاعتبار الإسلام كأحد الديانات التي تبيح تعدد الزوجات، وانتهى رأي المحكمة إلى أن ذلك القانون دستوري ولا يخل بمبادئ المساواة ولا بحقوق الإنسان، ويمكن لمن يريد الاطلاع على نص الحكم و حيثياته، وهي وثيقة مطولة.

والخلاصة أن الالتزام الديني هو مسئولية الفرد وله مطلق الحرية في أن يلتزم بتعاليم الدين أو لا يلتزم، وفي ذلك له أن يحرم نفسه من بعض الحقوق الأساسية، وله أن يستردها وقتما شاء، وليس للدولة حق إلزام المواطنين بتعاليم الدين، وإنما للدولة كل الحق في إلزام مواطنيها بأحكام القانون التي لا ينبغي مطلقاً أن تميز بين المواطنين بناء على الاختلافات البيولوجية أو الفكرية، والتي لا تهدف في مجملها إلا إلى إرساء العدل وتنظيم العلاقة بين الأشخاص في الدولة سواء كانوا حقيقيين أم اعتباريين. الدين التزام والقانون إلزام، وشتان الفارق بين هذا وذاك، فلا تلزموا الناس بالدين و لا تتوقعوا منهم التزام القانون في كل الأحوال.


نسب المصنفات

باستثناء المصنفات المنسوبة فيما يلي، يستحق القراءة بواسطة رفيق ميخائيل مرخص بموجب رخصة المشاع الإبداعي نَسب المُصنَّف - غير تجاري - الترخيص بالمثل 4.0 دوليرخصة المشاع الابداعي.

  1. قضاعة تبدو وكأنها تصلي: من صفحة تامباكو ’الجاكوار‘ (Tambako The Jaguar) على فليكر (Flickr)
  2. رمز العدالة: موسوعة الإنترنت ويكيبيديا
  3. رمز حقوق الإنسان الدولية: موسوعة الإنترنت ويكيبيديا
  4. الصورة من موسوعة الإنترنت ويكيبيديا

ربحت محمداً و لم أخسر المسيح

هذا المقال هو أحد مجموعة من المقالات تختص بنقاش موضوعات إسلامية بشكل أو بآخر. ستجد في هذا الرابط قائمة بالمقالات المتاحة.

هناك صفحة أو ربما صفحات على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك تحت هذا العنوان الذي أظنه عنواناً لبرنامج تليفزيوني، وقد استرعى انتباهي العنوان بكل تأكيد لكوني مسيحياً قبطياً أرثوذكسياً، وجلست أفكر لوهلة هل أنا الآن رابح للمسيح حتى يمكن أن أربح محمداً ولا أخسر المسيح؟ وماذا سأربح في محمد يزيد عن ربحي في المسيح إذا كنت رابحاً للمسيح؟ وهل يمكن أن اربح محمداً ولا أخسر المسيح؟ كلها أسئلة منطقية لا بد أن أجيب عنها حتى أدرك مدى صحة هذا العنوان في وجهة نظري، وأنا على يقين أن رأيي سيختلف عن رأي الكثيرين في هذا المضمار، ولكن اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية كما يقولون.

هل أنا رابح للمسيح؟

يقول بولس الرسول في رسالته إلى أهل فيلبي:

لكِنْ مَا كَانَ لِي رِبْحًا، فَهذَا قَدْ حَسِبْتُهُ مِنْ أَجْلِ الْمَسِيحِ خَسَارَةً. بَلْ إِنِّي أَحْسِبُ كُلَّ شَيْءٍ أَيْضًا خَسَارَةً مِنْ أَجْلِ فَضْلِ مَعْرِفَةِ الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّي، الَّذِي مِنْ أَجْلِهِ خَسِرْتُ كُلَّ الأَشْيَاءِ، وَأَنَا أَحْسِبُهَا نُفَايَةً لِكَيْ أَرْبَحَ الْمَسِيحَ، وَأُوجَدَ فِيهِ، وَلَيْسَ لِي بِرِّي الَّذِي مِنَ النَّامُوسِ، بَلِ الَّذِي بِإِيمَانِ الْمَسِيحِ، الْبِرُّ الَّذِي مِنَ اللهِ بِالإِيمَانِ. لأَعْرِفَهُ، وَقُوَّةَ قِيَامَتِهِ، وَشَرِكَةَ آلاَمِهِ، مُتَشَبِّهًا بِمَوْتِهِ، لَعَلِّي أَبْلُغُ إِلَى قِيَامَةِ الأَمْوَاتِ. لَيْسَ أَنِّي قَدْ نِلْتُ أَوْ صِرْتُ كَامِلاً، وَلكِنِّي أَسْعَى لَعَلِّي أُدْرِكُ الَّذِي لأَجْلِهِ أَدْرَكَنِي أَيْضًا الْمَسِيحُ يَسُوعُ. (في ٣ : ٧ - ١٢)

هذا هو ربح المسيح الذي يقول عنه الكتاب المقدس. أن أربح المسيح هو أن أؤمن بالمسيح إلهاً ومخلصاً وفادياً، قائماً من الأموات هازماً شوكة الخطية وغلبة الموت التي اكتسبناها بعصيان أبينا آدم لوصية الله، وأن أنال هبة الألم في سبيل الوصول إلى بر الله وملكوته. يقول بولس الرسول أيضاً في نفس الرسالة:

فَقَطْ عِيشُوا كَمَا يَحِقُّ لإِنْجِيلِ الْمَسِيحِ، حَتَّى إِذَا جِئْتُ وَرَأَيْتُكُمْ، أَوْ كُنْتُ غَائِبًا أَسْمَعُ أُمُورَكُمْ أَنَّكُمْ تَثْبُتُونَ فِي رُوحٍ وَاحِدٍ، مُجَاهِدِينَ مَعًا بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ لإِيمَانِ الإِنْجِيلِ، غَيْرَ مُخَوَّفِينَ بِشَيْءٍ مِنَ الْمُقَاوِمِينَ، الأَمْرُ الَّذِي هُوَ لَهُمْ بَيِّنَةٌ لِلْهَلاَكِ، وَأَمَّا لَكُمْ فَلِلْخَلاَصِ، وَذلِكَ مِنَ اللهِ. لأَنَّهُ قَدْ وُهِبَ لَكُمْ لأَجْلِ الْمَسِيحِ لاَ أَنْ تُؤْمِنُوا بِهِ فَقَطْ، بَلْ أَيْضًا أَنْ تَتَأَلَّمُوا لأَجْلِهِ. إِذْ لَكُمُ الْجِهَادُ عَيْنُهُ الَّذِي رَأَيْتُمُوهُ فِيَّ، وَالآنَ تَسْمَعُونَ فِيَّ. (في ١ : ٢٧ - ٣٠)

كما يقول في رسالته لأهل رومية:

فَإِنْ كُنَّا أَوْلاَدًا فَإِنَّنَا وَرَثَةٌ أَيْضًا، وَرَثَةُ اللهِ وَوَارِثُونَ مَعَ الْمَسِيحِ. إِنْ كُنَّا نَتَأَلَّمُ مَعَهُ لِكَيْ نَتَمَجَّدَ أَيْضًا مَعَهُ. فَإِنِّي أَحْسِبُ أَنَّ آلاَمَ الزَّمَانِ الْحَاضِرِ لاَ تُقَاسُ بِالْمَجْدِ الْعَتِيدِ أَنْ يُسْتَعْلَنَ فِينَا. (رو ٨ : ١٧ و ١٨)

فنحن إذ نُكافَأ عن تحمل الألم في الدنيا، نُكافَأ عن الألم الذي نتحمله ليس لعيب فينا ولكن لإيماننا بالمسيح يسوع إلهاً ومخلصاً ولسعينا لإعلان مجد إسمه القدوس بالشهادة (التي ليست هي المحاربة كما وضحت سابقاً) لحب الله المعلن على الصليب من أجل فداء جنس البشر، هذا الذي يرفضه الكثيرون ويستنكرونه، وهذا الذي نرى فيه حب الله وعدله يتفقان في تناغم عجيب. يقول بولس الرسول أيضاً:

فَإِنَّ كَلِمَةَ الصَّلِيبِ عِنْدَ الْهَالِكِينَ جَهَالَةٌ، وَأَمَّا عِنْدَنَا نَحْنُ الْمُخَلَّصِينَ فَهِيَ قُوَّةُ اللهِ... لأَنَّ الْيَهُودَ يَسْأَلُونَ آيَةً، وَالْيُونَانِيِّينَ يَطْلُبُونَ حِكْمَةً، وَلكِنَّنَا نَحْنُ نَكْرِزُ بِالْمَسِيحِ مَصْلُوبًا: لِلْيَهُودِ عَثْرَةً، وَلِلْيُونَانِيِّينَ جَهَالَةً! وَأَمَّا لِلْمَدْعُوِّينَ: يَهُودًا وَيُونَانِيِّينَ، فَبِالْمَسِيحِ قُوَّةِ اللهِ وَحِكْمَةِ اللهِ. (أف ٢ : ١٨، ٢٣، ٢٤)

نؤمن بالمسيح الإله المتجسد الذي أعلن ذلك صراحة حين كان يخاطب نيقوديموس:

وَلَيْسَ أَحَدٌ صَعِدَ إِلَى السَّمَاءِ إِلاَّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ، ابْنُ الإِنْسَانِ الَّذِي هُوَ فِي السَّمَاءِ. (يو ٣ : ١٣)

وقد قال المسيح عن نفسه ’ابن الإنسان‘ في مواضع كثيرة في الأناجيل يصعب حصرها الآن. فكيف يكون ابن الإنسان نزل من السماء وهو في السماء في ذات الوقت إن لم يكن هو الله؟

نؤمن بالمسيح الإله المتجسد غافر الخطايا، وما لأحد من دون الله أن يغفر الخطايا:

وَإِذَا مَفْلُوجٌ يُقَدِّمُونَهُ إِلَيْهِ مَطْرُوحًا عَلَى فِرَاشٍ. فَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ إِيمَانَهُمْ قَالَ لِلْمَفْلُوجِ: ”ثِقْ يَا بُنَيَّ. مَغْفُورَةٌ لَكَ خَطَايَاكَ“. وَإِذَا قَوْمٌ مِنَ الْكَتَبَةِ قَدْ قَالُوا فِي أَنْفُسِهِمْ: ”هذَا يُجَدِّفُ!“ فَعَلِمَ يَسُوعُ أَفْكَارَهُمْ، فَقَالَ: ”لِمَاذَا تُفَكِّرُونَ بِالشَّرِّ فِي قُلُوبِكُمْ؟ أَيُّمَا أَيْسَرُ، أَنْ يُقَالَ: ’مَغْفُورَةٌ لَكَ خَطَايَاكَ‘، أَمْ أَنْ يُقَالَ: ’قُمْ وَامْشِ؟‘ وَلكِنْ لِكَيْ تَعْلَمُوا أَنَّ لابْنِ الإِنْسَانِ سُلْطَانًا عَلَى الأَرْضِ أَنْ يَغْفِرَ الْخَطَايَا“. حِينَئِذٍ قَالَ لِلْمَفْلُوجِ: ”قُمِ احْمِلْ فِرَاشَكَ وَاذْهَبْ إِلَى بَيْتِكَ!“ فَقَامَ وَمَضَى إِلَى بَيْتِهِ. (مت ٩ : ٢ - ٧)

نؤمن بالمسيح الذي انتهر البحر و الرياح فأطاعته، المسيح الذي له سلطان إلهي على الطبيعة:

فَحَدَثَ نَوْءُ رِيحٍ عَظِيمٌ، فَكَانَتِ الأَمْوَاجُ تَضْرِبُ إِلَى السَّفِينَةِ حَتَّى صَارَتْ تَمْتَلِئُ. وَكَانَ هُوَ فِي الْمُؤَخَّرِ عَلَى وِسَادَةٍ نَائِمًا. فَأَيْقَظُوهُ وَقَالُوا لَهُ: ”يَا مُعَلِّمُ، أَمَا يَهُمُّكَ أَنَّنَا نَهْلِكُ؟“ فَقَامَ وَانْتَهَرَ الرِّيحَ، وَقَالَ لِلْبَحْرِ: ”اسْكُتْ! اِبْكَمْ!“. فَسَكَنَتِ الرِّيحُ وَصَارَ هُدُوءٌ عَظِيمٌ. وَقَالَ لَهُمْ: ”مَا بَالُكُمْ خَائِفِينَ هكَذَا؟ كَيْفَ لاَ إِيمَانَ لَكُمْ؟“ فَخَافُوا خَوْفًا عَظِيمًا، وَقَالُوا بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: ”مَنْ هُوَ هذَا؟ فَإِنَّ الرِّيحَ أَيْضًا وَالْبَحْرَ يُطِيعَانِهِ!“. (مر ٤ : ٣٧ - ٤١)

نؤمن بالمسيح إلهاً يقيم الموتى بأمره وبكلمة منه، الذي أقام لعازر بعد أربعة أيام في القبر وبعد أن أنتن:

قَالَ يَسُوعُ: ”ارْفَعُوا الْحَجَرَ!“. قَالَتْ لَهُ مَرْثَا، أُخْتُ الْمَيْتِ: ”يَاسَيِّدُ، قَدْ أَنْتَنَ لأَنَّ لَهُ أَرْبَعَةَ أَيَّامٍ“. قَالَ لَهَا يَسُوعُ: ”أَلَمْ أَقُلْ لَكِ: إِنْ آمَنْتِ تَرَيْنَ مَجْدَ اللهِ؟“. فَرَفَعُوا الْحَجَرَ حَيْثُ كَانَ الْمَيْتُ مَوْضُوعًا، وَرَفَعَ يَسُوعُ عَيْنَيْهِ إِلَى فَوْقُ، وَقَالَ: ”أَيُّهَا الآبُ، أَشْكُرُكَ لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِي، وَأَنَا عَلِمْتُ أَنَّكَ فِي كُلِّ حِينٍ تَسْمَعُ لِي. وَلكِنْ لأَجْلِ هذَا الْجَمْعِ الْوَاقِفِ قُلْتُ، لِيُؤْمِنُوا أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي“. وَلَمَّا قَالَ هذَا صَرَخَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: ”لِعَازَرُ، هَلُمَّ خَارِجًا!“ فَخَرَجَ الْمَيْتُ وَيَدَاهُ وَرِجْلاَهُ مَرْبُوطَاتٌ بِأَقْمِطَةٍ، وَوَجْهُهُ مَلْفُوفٌ بِمِنْدِيل. فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: ”حُلُّوهُ وَدَعُوهُ يَذْهَبْ“. (يو ١١ : ٣٩ - ٤٤)

نؤمن بالسيد المسيح إلهاً ظاهراً في الجسد، ابن الله بحسب النبوات في العهد القديم، الذي وضح ذلك لليهود:

وَقَالَ لَهُمْ: ”كَيْفَ يَقُولُونَ إِنَّ الْمَسِيحَ ابْنُ دَاوُدَ؟ وَدَاوُدُ نَفْسُهُ يَقُولُ فِي كِتَابِ الْمَزَامِيرِ: ’قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئًا لِقَدَمَيْكَ‘. فَإِذًا دَاوُدُ يَدْعُوهُ رَبًّا. فَكَيْفَ يَكُونُ ابْنَهُ؟.” (لو ٢٠ : ٤١ - ٤٤)

الذي امتدح بطرس حينما قال عنه ابن الله الحي ولم يزجره أو ينتهره:

قَالَ لَهُمْ: ”وَأَنْتُمْ، مَنْ تَقُولُونَ إِنِّي أَنَا؟“ فَأَجَابَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ وَقَالَ: ”أَنْتَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ الْحَيِّ!“. فَأجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ: ”طُوبَى لَكَ يَا سِمْعَانُ بْنَ يُونَا، إِنَّ لَحْمًا وَدَمًا لَمْ يُعْلِنْ لَكَ، لكِنَّ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ.“ (مت ١٦ : ١٥ - ١٧)

الذي قال صراحة عن نفسه في محاكمته أمام رئيس الكهنة أنه هو المسيح:

أَمَّا هُوَ فَكَانَ سَاكِتًا وَلَمْ يُجِبْ بِشَيْءٍ. فَسَأَلَهُ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ أَيْضًا وَقَالَ لَهُ: ”أَأَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ الْمُبَارَكِ؟“ فَقَالَ يَسُوعُ:”أَنَا هُوَ. وَسَوْفَ تُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ جَالِسًا عَنْ يَمِينِ الْقُوَّةِ، وَآتِيًا فِي سَحَابِ السَّمَاءِ“. (مر ١٤ : ٦١ و ٦٢)

الذي حذرنا من الأنبياء الكذبة:

لأَنَّهُ سَيَقُومُ مُسَحَاءُ كَذَبَةٌ وَأَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ وَيُعْطُونَ آيَاتٍ عَظِيمَةً وَعَجَائِبَ، حَتَّى يُضِلُّوا لَوْ أَمْكَنَ الْمُخْتَارِينَ أَيْضًا. (مت ٢٤ : ٢٤)
لأَنَّهُ سَيَقُومُ مُسَحَاءُ كَذَبَةٌ وَأَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ، وَيُعْطُونَ آيَاتٍ وَعَجَائِبَ، لِكَيْ يُضِلُّوا لَوْ أَمْكَنَ الْمُخْتَارِينَ أَيْضًا. (مر ١٣ : ٢٢)

ولهذا أنا أحسب نفسي رابحاً للمسيح، فأنا أؤمن به إلهاً ومخلصاً وأقنوماً ثانياً (ابن الله) في جوهر الله الواحد، وأؤمن بصلب المسيح وقيامته وفدائه لجنس البشر، وأؤمن أنني لن أخلص إلا بدم المسيح الفادي، حتى وإن كانت أعمالي تخلو من الخطية، "إِذِ الْجَمِيعُ أَخْطَأُوا وَأَعْوَزَهُمْ مَجْدُ اللهِ" (رو ٣ : ٢٣)

ماذا سأربح في محمد يزيد عن ربحي في المسيح؟

إذا كان ربحي في المسيح هو الحياة الأبدية، فماذا يمكن أن أربح أكثر من ذلك؟ كل شيء يتضاءل بجانب اللانهاية، ولا شيء يعادل أن أربح حياة أبدية مع الله في ملكوته. لا شيء يعادل أن أكون في حضرة الله إلى الأبد وليس هناك حزن ولا صراخ ولا وجع:

ثُمَّ رَأَيْتُ سَمَاءً جَدِيدَةً وَأَرْضًا جَدِيدَةً، لأَنَّ السَّمَاءَ الأُولَى وَالأَرْضَ الأُولَى مَضَتَا، وَالْبَحْرُ لاَ يُوجَدُ فِي مَا بَعْدُ. وَأَنَا يُوحَنَّا رَأَيْتُ الْمَدِينَةَ الْمُقَدَّسَةَ أُورُشَلِيمَ الْجَدِيدَةَ نَازِلَةً مِنَ السَّمَاءِ مِنْ عِنْدِ اللهِ مُهَيَّأَةً كَعَرُوسٍ مُزَيَّنَةٍ لِرَجُلِهَا. وَسَمِعْتُ صَوْتًا عَظِيمًا مِنَ السَّمَاءِ قَائِلاً: ”هُوَذَا مَسْكَنُ اللهِ مَعَ النَّاسِ، وَهُوَ سَيَسْكُنُ مَعَهُمْ، وَهُمْ يَكُونُونَ لَهُ شَعْبًا، وَاللهُ نَفْسُهُ يَكُونُ مَعَهُمْ إِلهًا لَهُمْ. وَسَيَمْسَحُ اللهُ كُلَّ دَمْعَةٍ مِنْ عُيُونِهِمْ، وَالْمَوْتُ لاَ يَكُونُ فِي مَا بَعْدُ، وَلاَ يَكُونُ حُزْنٌ وَلاَ صُرَاخٌ وَلاَ وَجَعٌ فِي مَا بَعْدُ، لأَنَّ الأُمُورَ الأُولَى قَدْ مَضَتْ.“ (رؤ ٢١ : ١ - ٤)

لا أرى في محمد إلا تكذيباً للكتاب المقدس الذي كُتِبَت أحدث أسفاره قبل محمد بخمسة قرون على الأقل، وأقدم أسفاره قبله بألفي عام تقريباً. لا أجد فيه إلا نقضاً للإيمان المسيحي الذي انتشر في ربوع العالم القديم في القرن الأول الميلادي، والذي دافع عنه شهداء المسيحية ويُقَدّر عدد شهداء الأقباط فقط بحوالي ثمانمئة ألف شهيد في القرون الأربعة الأولي للميلاد قتلوا من أجل تمسكهم بالإيمان المسيحي، والذي دافع عنه الآباء الأولون للكنيسة ولقوا من أجله الاضطهاد، والذي قيل من أجله للقديس أثناسيوس الرسولي ”العالم ضدك يا أثناسيوس“ فقال ”و أنا ضد العالم“. هذا الإيمان القوي الراسخ الذي نشره أقل من مئة رسول للمسيح لم يملكوا سوى أرديتهم ونعالهم وقوة الروح القدس ولم يحملوا مزوداً ولا أحذية ولا فضة (مت ١٠ : ١٠ و مر ٦ : ٨ و لو ٩ : ٣ و ١٠ : ٤) ويؤمن به اليوم أكثر من ملياري إنسان في أنحاء العالم. ولا أجد في ذلك النقض للإيمان المسيحي القويم دليلاً واضحاً على فساد هذا الإيمان، وإنما أجد جهلاً بالإيمان المسيحي.

الإسلام لا يضيف إلى المسيحية شيئاً، بل هو يهدم المسيحية من الأساس ويستبدلها بدين آخر لا علاقة له بالإيمان المسيحي، ويوجه خطابه إلى المسيحيين داعياً اياهم إلى ترك ’الكفر‘ الذي هم فيه:

وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَ‌ٰلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ (التوبة ٣٠)

معتبراً أن قول ”المسيح ابن الله“ يجعل من المسيح ابناً جسدياً لله أنجبه من صاحبةٍ بالتناسل الجنسي:

وَأَنَّهُ تَعَالَىٰ جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا (الجن ٣)

ويعتبر السيد المسيح منفصلاً عن جوهر الله وشريكاً له في الملك:

الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا (الفرقان ٢)
وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُن لَّهُ وَلِيٌّ مِّنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا (الإسراء ١١١)

ويعتبر أن للمسيحيين ثلاثة آلهة وهم الذين في كل صلاة لهم يرددون ”باسم الآب و الإبن و الروح القدس الإله الواحد آمين“:

يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ انتَهُوا خَيْرًا لَّكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا (النساء ١٧١)

وينفي أن المسيح أراد أن يعبده الناس ومريم العذراء إلهين، ولم تكن ألوهية العذراء أبداً جزءًا من الإيمان القويم:

وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـٰهَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (المائدة ١١٦)

ويجعل المسيح لا يعلم علم الله—وهو الذي ساوى نفسه بالآب:

قَالَ لَهُ يَسُوعُ: ”أَنَا مَعَكُمْ زَمَانًا هذِهِ مُدَّتُهُ وَلَمْ تَعْرِفْنِي يَا فِيلُبُّسُ! اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى الآبَ، فَكَيْفَ تَقُولُ أَنْتَ: ’أَرِنَا الآبَ؟‘” (يو ١٤ : ٩)
أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ (يو ١٠ : ٣٠)

وأكد أن علم الآب والابن واحد:

لأَنَّ الآبَ يُحِبُّ الابْنَ وَيُرِيهِ جَمِيعَ مَا هُوَ يَعْمَلُهُ، وَسَيُرِيهِ أَعْمَالاً أَعْظَمَ مِنْ هذِهِ لِتَتَعَجَّبُوا أَنْتُمْ. (يو ٥ : ٢٠)

وينفي ألوهية المسيح التي هي لازمة للإيمان المسيحي بحسب كل طوائف المسيحية، ورأينا أن السيد المسيح في الأناجيل أعلن طبيعته الإلهية و قبل القول بأنه ’ابن الله‘:

لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (المائدة ١٧)

لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ (المائدة ٧٢)

ووجدنا الإسلام يقول أن المسيح ينبئ بمن يأتي بعده من الأنبياء، وهو كما رأينا لم يذكر في الكتاب المقدس:

وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَـٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ (الصف ٦)

وينفي صلب المسيح الذي هو من أساسيات العقيدة المسيحية:

وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (النساء ١٥٧)

فكأنما الإسلام يتحدث عن دين آخر غير المسيحية التي نعرفها ونؤمن بها، ويتهم الإسلام المسيحيين واليهود من قبلهم بتحريف الكتاب المقدس، وليس من دليل في القرآن ولا في الحديث على مواضع التحريف ولا كيفيته ولا الداعي إليه، إلا النصوص القرآنية التي ذكرت التحريف عامة دون تحديد:

أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (البقرة ٧٥)
مِّنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَـٰكِن لَّعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا (النساء ٤٦)

فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىٰ خَائِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِّنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (المائدة ١٣)

يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَـٰذَا فَخُذُوهُ وَإِن لَّمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا وَمَن يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَن يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (المائدة ٤١)

فماذا في الإسلام يضيف إلى إيماني المسيحي القويم؟ لا أرى فيه إضافة!

هل يمكن أن أربح محمداً ولا أخسر المسيح؟

أن تخسر المسيح يعني أنك كنت رابحاً له من قبل ثم خسرته. ومن النقطتين السابقتين، فإنه يتضح إستحالة أن تربح محمداً ولا تخسر المسيح. إن كنت رابحاً للمسيح الأقنوم الثاني الله الظاهر في الجسد الفادي المخلص على الصليب والقائم من الأموات فلا يمكن أن تربح محمداً معه، إذ أن الإسلام ليس فيه هذا المسيح. أما إن كنت تعتبر أن المسيح رسول عادي مثله مثل باقي الرسل وباقي البشر، فأنت من الأصل لم تربح المسيح يا صديقي. وفي هذه الحالة فإن ربحك لمحمد بالإسلام لا يجعلك تخسر المسيح لأنك لم تكن رابحاً له أبداً، وتكون في هذه الحالة ربحت محمداً ولم تربح المسيح، ولا تكون ربحت محمداً ولم تخسر المسيح، أو تكون ربحت محمداً ولم تخسر مسيح الإسلام ولكنك لم تكسب مسيح المسيحية.

الاختيار في النهاية حرية شخصية لا أستطيع أن أفرضها على أحد أياً كان، ولا يستطيع أحد أن يفرضها علي، وفي النهاية وبعد أن نغادر هذا العالم ونذهب إلى خالقنا سيحاسبنا هو على ما رأيناه وسمعناه فعقلناه وعملنا به أو لم نعقله وأهملناه. احسب الخسارة والمكسب بموازينك الشخصية وقناعاتك، أما أنا فقناعتي:

لِيَ الْحَيَاةَ هِيَ الْمَسِيحُ وَالْمَوْتُ هُوَ رِبْحٌ (في ١ : ٢١)

نسب المصنفات

الجبر البولياني: المعاملات المنطقية (٢)

المقال السابق: ’الجبر البولياني: المعاملات المنطقية (١)‘ ناقشت في المقال السابق عدداً من المعاملات المنطقية هي المعامل الأحادي الوحي...